[محدث] الاتحاد الاوروبي : "المؤشرات تفيد بأن النظام السوري شن هجوماً كيميائيا آخر"

بروكسل - "القدس" دوت كوم - قال الاتحاد الاوروبي، اليوم الاحد، ان المؤشرات تفيد بأن النظام السوري شن هجوما كيميائيا في دوما، آخر جيب لفصائل المعارضة قرب دمشق، داعيا روسيا وايران، حليفتا الرئيس السوري بشار الأسد، الى استخدام نفوذهما لمنع وقوع هجوم جديد.

وقال الجهاز الأوروبي للعمل الخارجي إن "المؤشرات تفيد بأن النظام شن هجوماً كيميائيا آخر" أمس السبت في دوما فيما أفادت تقارير عن سقوط عشرات القتلى في هذه المنطقة.

وتابع الجهاز "ندعو روسيا وايران حليفتي النظام، الى استخدام نفوذهما لمنع أي هجوم آخر" عملا بقرار مجلس الأمن رقم 2401.

ورأى الاتحاد الأوروبي "من المؤسف جدا" أن تستخدم روسيا حق النقض (الفيتو) في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي للحيلولة دون توسيع تحقيق باشره مجلس الأمن عام 2015 لتحديد المسؤوليات في هجوم سابق يشتبه بأنه نفذ بواسطة أسلحة كيميائية.

وتابع البيان "من المقلق للغاية أن تكون أسلحة كيميائية لا تزال تستخدم، وخصوصا ضد مدنيين" في إشارة إلى هجوم مماثل جرى قبل عام.

ففي 4 نيسان (أبريل) 2017 تم رصد غاز السارين بعد غارة جوية على بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب، أدت إلى مقتل أكثر من 80 شخصا. وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن ذلك كان ثاني أعنف "هجوم كيميائي" منذ بدء النزاع في سوريا عام 2011.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت مقتل 1429 شخص بينهم اطفال في اب (اغسطس) 2013 في هجوم كيميائي بغاز السارين في الغوطة الشرقية.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيانه أنه سيتثبت من "محاسبة" المسؤولين عن الهجوم على دوما.