سيناتور جمهوري معلقا على هجوم دوما الكيماوي : انها "لحظة حاسمة" في رئاسة ترامب

واشنطن - "القدس" دوت كوم - تزايدت الضغوط الداخلية في الولايات المتحدة على الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لاتخاذ موقف حاسم تجاه الرئيس السوري بشار الأسد في أعقاب الهجوم الذي وقع في مدينة دوما بالغوطة الشرقية ويشتبه في أنه هجوم كيماوي.

وفي مقابلة مع محطة (ايه بي سي)، وصف السيناتور الجمهوري ليندسي جراهام، اليوم الأحد، الوقت الحالي بأنه "لحظة حاسمة" في رئاسة ترامب.

وأوضح جراهام أن ترامب بإمكانه الآن أن يبدي حسما لم يظهره سلفه باراك أوباما أبدا.

وكان ترامب كتب في وقت سابق على (تويتر) تغريدة حمل فيها موسكو وطهران المسؤولية المشتركة عن الهجوم الكيماوي الجديد، ووصف الرئيس الأسد فيها "بالحيوان"، وتوعد بأن يدفع "ثمنا باهظا" مقابل ذلك.

وقال جراهام إنه لا ينبغي لهذا التهديد أن يظل فارغا، محذرا من أنه في تلك الحالة سيظهر رئيس الولايات المتحدة في صورة "الضعيف" في نظر روسيا وإيران.

من جانبه، قال مصدر في وزارة الخارجية السورية، اليوم الأحد، إن "مزاعم استعمال السلاح الكيميائي باتت اسطوانة مملة غير مقنعة إلا لبعض الدول التي تتاجر بدماء المدنيين وتدعم الاٍرهاب في سوريا.

وحذرت وزارةالخارجية الروسية من التذرع بمزاعم الهجوم الكيماوي في دوما للتدخل عسكريا في سورية

وكانت منظمات إغاثية قد اكدت مقتل أكثر من 70 شخصا أمس جراء هجوم يشتبه في أنه كيماوي استهدف آخر معاقل المعارضة السورية في الغوطة الشرقية، وسط مخاوف من أن عدد القتلى قد يتجاوز المئة.