تركيا تحمل نظام الاسد المسؤولية عن هجوم الغوطة الكيماوي

اسطنبول - "القدس" دوت كوم - حملت الحكومة التركية، الحكومة السورية المسؤولية عن الهجوم، الذي يشتبه في أنه هجوم كيماوي واستهدف مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وطالبت أنقرة المجتمع الدولي بالتحرك.

وكتب بكير بوزداج، المتحدث باسم الحكومة التركية على (تويتر):" نأمل ألا يمر الهجوم الكيماوي للقيادة السورية هذه المرة دون رد"، واضاف أن القيادة السورية تأتي في طليعة من يتحمل المسؤولية عن " هذه الجريمة ضد الإنسانية"، ورأى أن هؤلاء الذين " لم يمنعوا هذه الفظاعة"، مذنبون أيضا.

وكان ابراهيم قالين، المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، صرح في وقت سابق بأن كل الهجمات ضد الأبرياء هي انتهاك للقانون الدولي "وفي هذا الشأن يجب محاسبة النظام السوري عن مثل هذه الهجمات التي نفذها في أنحاء عديدة من البلاد وفي أوقات مختلفة".

وأعلن قالين ان على المجتمع الدولي أن يتحرك من أجل منع " جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا" مستقبلا، وخصوصا الدول التي لها نفوذ على النظام السوري.

وكانت منظمات إغاثية قد اكدت مقتل أكثر من 70 شخصا أمس جراء هجوم يشتبه في أنه كيماوي استهدف آخر معاقل المعارضة السورية في الغوطة الشرقية، وسط مخاوف من أن عدد القتلى قد يتجاوز المئة.