إيران : الاتهامات بشن هجوم كيميائي في دوما "مؤامرة" ضد النظام السوري

طهران - "القدس" دوت كوم - أعلنت إيران اليوم الأحد أن الاتهامات الموجهة إلى قوات النظام السوري باستخدام أسلحة كيميائية ضد مدينة دوما، آخر جيب للفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق، هي "مؤامرة" جديدة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأثارت تقارير حول هجوم محتمل بـ"الغازات السامة" استهدف دوما أمس السبت تنديداً دولياً ودفعت بالرئيس الأميركي إلى توعد دمشق وحلفائها بـ"دفع ثمن باهظ".

ورأت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان أن "مثل هذه المزاعم والاتهامات الصادرة عن الأميركيين وبعض الدول الغربية، إنما هي مؤشر لمؤامرة جديدة ضد الحكومة والشعب السوريين، وذريعة للقيام بعمل عسكري سيزيد حتما من تعقيدات الوضع في هذا البلد وفي المنطقة".

وتابع البيان الذي نشر على حساب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي على تطبيق (تلغرام) أنه "في حين أن الجيش السوري ينتصر على الأرض في مواجهة المسلحين الإرهابيين، فإن استخدام أسلحة كيميائية لن يكون منطقيا من جانبه".

وعلى اثر عملية عسكرية جوية وبرية وعمليتي إجلاء لمقاتلين معارضين، تمكن الجيش السوري من السيطرة على 95 في المئة من الغوطة الشرقية لتبقى دوما وحدها تحت سيطرة فصيل جيش الإسلام الذي دخل في مفاوضات معقدة مع روسيا.

ونفت دمشق وحليفتها موسكو شن أي هجوم كيميائي في دوما.

ويأتي تصريح ترامب بعد عام ويوم على ضربة أميركية استهدفت قاعدة عسكرية للجيش السوري رداً على هجوم كيميائي أودى بالعشرات في مدينة خان شيخون في شمال غرب البلاد، واتهمت الأمم المتحدة قوات النظام بتنفيذه، فيما نفت دمشق ذلك.