عريقات ينتقد حملة التحريض الأمريكية "دفاعا" عن إسرائيل

رام الله- "القدس" دوت كوم- انتقد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم السبت، حملة التحريض الأمريكية "دفاعا" عن إسرائيل وممارساتها في الأراضي الفلسطينية.

وقال عريقات، في بيان صحفي، إن "الإدارة الأمريكية تتعمد التغاضي عن مقتل عشرات الفلسطينيين المدنيين العزل الذين يمارسون حقهم الانساني والسياسي الطبيعي في التظاهر سلمياً من أجل الحرية وإنهاء الاحتلال الذي دام لأكثر من 50 عاماً".

وأعرب عريقات، عن "استغرابه قيام وزارة الخارجية الأمريكية بلعب دور قادة الجيش الإسرائيلي في إعطاء التعليمات للفلسطينيين حول القيام به أو عدم القيام به وفي تحديد المساحة الفاصلة غير الشرعية التي تفرضها إسرائيل بالأمر الواقع داخل قطاع غزة".

كما استغرب، عن "تباكي الإدارة الأمريكية على الأطفال الذين أريد لهم أن ينسوا حقهم في العودة إلى ديارهم التي شرد منها أباؤهم وأجدادهم بالقوة ولكنهم أصروا على التمسك بهذا الحق وتوجيه رسائلهم السلمية المدوية إلى العالم بضرورة إنفاذ هذا الحق".

وكانت الخارجية الأمريكية دعت يوم (الخميس) الماضي، الفلسطينيين في قطاع غزة إلى "الامتناع عن كافة أشكال العنف" والبقاء خارج المنطقة العازلة في الوقت الذي غضت فيه الطرف عن استهداف الجيش الإسرائيلي للمتظاهرين السلميين.

وقالت الوزارة في بيان، إن "الولايات المتحدة تحث بشدة قادة الاحتجاج على الإبلاغ بصوت عال وواضح بأن على المتظاهرين أن يسيروا بشكل سلمي ويمتنعوا عن كافة أشكال العنف ويبقوا خارج المنطقة العازلة التي تفرضها إسرائيل".

وأكد عريقات أن "الحل الوحيد الذي يكفل معالجة المشاكل الانسانية في قطاع غزة التي تتحدث عنها الإدارة الأمريكية يتمثل في رفع الحصار فوراً وإنهاء الاحتلال الذي بدأ العام 1967 وتجسيد سيادة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية".

وأشار إلى أن "الجانب الفلسطيني سيواصل حراكه القانوني والسياسي السلمي في المحافل الدولية بما في ذلك تقديم ملفات مجرمي الحرب الإسرائيليين إلى المحكمة الجنائية الدولية".

واستشهد 29 مواطنا وأصيب أكثر من 2000 اخرين منذ بدء مسيرات العودة الجمعة الماضية قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.

ويريد القائمون على المسيرات استمرار فعالياتها حتى تصل ذروتها في 15 من الشهر المقبل عند إحياء الذكرى السنوية رقم 70 ليوم النكبة الفلسطينية وهو الموعد المقرر لنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس.