تنظيم مسار بيئي سياحي في محمية واد قانا

رام الله - "القدس" دوت كوم - نظمت محافظة قلقيلية وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وسلطة جودة البيئة، مسارا بيئيا سياحيا في المحمية الطبيعية وادي “قانا” المهددة بالمصادرة من قبل الاحتلال والمستوطنين.

وشارك في المسار محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبة، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، ورئيس سلطة جودة البيئة عدالة الاتيرة، والمئات من المواطنين، بالرغم من محاولات قوات الاحتلال عرقلة المسار.

وأشاد رواجبة بصمود أهالي وادي قانا والقرى المجاورة له، مؤكدا ضرورة دعم هذه المنطقة الهامة والمستهدفة من الاحتلال ومستوطنيه.

وقال إن اختيارنا للمسار السياحي في واد قانا جاء من أجل تعزيز صمود المواطنين في الوادي، وتأكيدا على دعمنا لهم ووقوفنا إلى جانبهم.

من جهتها، أشارت الأتيرة إلى أهمية المسارات السياحية البيئية، والتي تأتي ضمن الرؤيا الوطنية لدى سلطة البيئة للحفاظ على المحميات الطبيعية وتعزيز صمود المواطنين، خاصة أن هنالك استهداف إسرائيلي للمحميات على غرار محمية واد قانا التي تعاني من الاحتلال والتوسع الاستيطاني، مؤكدة دعم سلطة جودة البيئة للمحميات من أجل الحفاظ على التنوع الحيوي فيها.

بدوره، أشار عساف إلى حجم الاستهداف الذي تتعرض له محمية واد قانا والمحميات الفلسطينية من قبل الاحتلال ومستوطنيه.

وأكد أن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان تعمل على دعم المناطق المهمشة، مؤكدا دعمه لأهالي الوادي من أجل تعزيز صمودهم وحفاظهم على الأراضي من النهب والاستيطان.