روسيا تتوعد بـ "رد قاس" على العقوبات الاميركية

موسكو - "القدس" دوت كوم - توعدت روسيا اليوم الجمعة بـ "رد قاس" على العقوبات الأميركية الجديدة ضد عدد من رجال الأعمال والشركات والمسؤولين الروس.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "لن نترك الهجوم الحالي أو أيّ هجوم جديد مناهض لروسيا دونَ ردّ قاس".

بدورها، اعتبرت السفارة الروسية في الولايات المتحدة اليوم الجمعة أن العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على شخصيات روسية نافذة وشركات تجارية "تستهدف الشعب الروسي".

وأفادت السفارة في بيان على صفحتها في موقع (فيسبوك): "قيل لنا إن هذه الاجراءات لا تستهدف الشعب الروسي، لكنها كذلك في الواقع"، معتبرة أن العقوبات تشكل "ضربة جديدة للعلاقات الروسية الأميركية".

وفرضت واشنطن اليوم الجمعة عقوبات جديدة على سبعة من أفراد الطبقة الثرية النافذة في روسيا أو ما يعرف بفئة "الأوليغارش" و12 شركة يملكها أو يسيطر عليها هؤلاء، إضافة إلى 17 مسؤولا روسيا رفيعا وشركة حكومية لتصدير الأسلحة.

وأعقب التحرك اجراءات دبلوماسية انتقامية بين روسيا والدول الغربية بعد تسميم العميل المزدوج الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا الشهر الماضي.

وأفادت الولايات المتحدة أن تحرك اليوم الجمعة اتخذ بموجب قانون أميركي تم تمريره لمعاقبة روسيا على خلفية اتهامها بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016 والانخراط في هجمات عبر الانترنت والتدخل في أوكرانيا وسوريا.

وقالت السفارة الروسية "نرى من خلال هذه العقوبات رغبة الولايات المتحدة في تقسيم المجتمع الروسي".

وأضافت "لكنها لن تنجح حيث أن البلاد لطالما التفت حول زعيمها تحت الضغط الخارجي".

وأما رئيس مجلس الدوما فياتشيسلاف فلودين، فاعتبر أن العقوبات "تهدف إلى إضعاف روسيا واقتصادها".

ورأى نائبه بيوتر تولستوي أن الاجراءات الاميركية ستتسبب "بتراجع العلاقات الصعبة أصلا" بين البلدين.

من جهته، قال مدير شركة الغاز الروسية العملاقة (غازبروم) أليكسي ميلر الذي شملته العقوبات الجديدة أن إدراج اسمه في اللائحة السوداء يعني أنه يقوم "بكل شيء بالشكل الصحيح".