اردوغان يستقبل بوتين وروحاني في قمة حول سوريا

انقرة- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - يعقد رؤساء روسيا وايران وتركيا اليوم الاربعاء، في انقرة، قمة تهدف الى اطلاق عملية البحث من جديد عن تسوية للنزاع في سوريا الذي تلعب فيه الدول الثلاث ادوارا اساسية.

وترعى موسكو وطهران الداعمتان لدمشق، وتركيا التي تساند فصائل المعارضة المسلحة عملية استانا، التي سمحت خصوصا بإقامة اربع مناطق "لخفض التصعيد" في سوريا.

لكن البحث عن حل للنزاع السوري الذي اسفر عن سقوط اكثر من 350 الف قتيل منذ 2011، يراوح مكانه بسبب المصالح المتناقضة لموسكو وانقرة وطهران ومسألة مصير الرئيس السوري بشار الاسد.

وعقد اللقاء الاخير بين قادة الدول الثلاث حول الملف السوري في 22 تشرين الثاني 2017 في سوتشي، وأفضى الى مؤتمر وطني سوري باء بالفشل في المنتجع الروسي.

وقالت جانا جبور المتخصصة بالشؤون التركية إن "هدف هذه القمة الثلاثية هو اعادة تنظيم مناطق النفوذ في سوريا واعادة التفاوض حولها، وكذلك التفكير في مستقبل شمال سوريا بعد الانسحاب الاميركي".

وساعدت انقرة التي تشكل مصدر الدعم الرئيسي لفصائل المعارضة، هذه الاخيرة على السيطرة على مناطق واسعة في شمال البلاد.

وبعد ان انتزعت القوات التركية بمساعدة فصائل مسلحة معارضة في 18 آذار جيب عفرين من وحدات حماية الشعب الكردية، يؤكد اردوغان انه يريد توسيع نطاق الهجوم شرقا وخصوصا الى منبج حيث يتمركز الجنود الاميركيون الى جانب وحدات حماية الشعب حليفتهم في مكافحة الجهاديين.

وتأمل تركيا خلال قمة الاربعاء في الحصول على دعم روسي وايراني لمواصلة عملياتها هذه.

وقالت جبور "في المقابل تنتظر روسيا وايران ان تستخدم انقرة نفوذها على مجموعات معارضة لاعادتها الى طاولة المفاوضات".

لكن هذه المناقشات تبدو معقدة. فقد اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف مساء الثلاثاء في انقرة ان "ليس هناك اي تبرير مقبول لانتهاك وحدة وسلامة اراضي سوريا"، كما نقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية.

ما زالت محافظة ادلب السورية قضية ساخنة ايضا، خصوصا اذا قرر النظام السوري الذي بات قاب قوسين من استعادة الغوطة الشرقية باكملها من الفصائل المسلحة، مهاجمتها.

وهذه المنطقة الواقعة في شمال غرب سوريا خارجة بالكامل تقريبا عن سيطرة النظام السوري ويسيطر عليها حاليا جهاديو الفرع السوري لتنظيم القاعدة.

لكنها ايضا واحدة من مناطق "خفض التصعيد" وأقامت فيها تركيا مركز مراقبة، لكن هذا لا يمنع النظام السوري من شن هجمات متقطعة.

وقالت اليزابيث تيومان المحللة في معهد دراسات الحرب إن ادلب يمكن ان "تنسف" التعاون بين روسيا وايران وتركيا. واضافت ان "التوتر الروسي التركي قد يظهر مجددا عندما يركز التحالف المؤيد للنظام من جديد على محافظة ادلب".

اما آرون ستين المحلل في مركز "اتلانتيك كاونسل" فقد قال "اعتقد انه من الحكمة تخفيف الآمال في ان يتمكن اي بلد من فرض اي شىء على سوريا".