اصابة ناقلة نفط سعودية إثر هجوم حوثي غرب ميناء الحديدة اليمني

الرياض- "القدس" دوت كوم- أعلنت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية عن تعرض إحدى ناقلات النفط السعودي بعد ظهر اليوم الثلاثاء لهجوم نفذه الحوثيون في المياه الدولية غرب ميناء الحديدة اليمني الواقع تحت سيطرة الميليشيات الحوثية المسلحة المدعومة من إيران.

وأكد المتحدث الرسمي بإسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، في بيان أوردته وكالة الانباء السعودية (واس)، أن محاولة الهجوم باءت بالفشل بعد تدخل إحدى سفن القوات البحرية للتحالف وتنفيذ عملية التدخل السريع.

وأشار إلى أنه نتج عن ذلك الهجوم تعرض الناقلة لإصابة طفيفة غير مؤثرة، واستكملت خطها الملاحي والابحار شمالاً ترافقها إحدى سفن التحالف البحرية، مشددا على أن هذا الهجوم الإرهابي يشكل تهديداً خطيراً لحرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب والبحر الاحمر، ما قد يتسبب أيضاً بأضرار بيئية واقتصادية.

ولفت إلى أن استمرار هذه المحاولات يبرز خطر هذه الميليشيات ومن يقف خلفها على الأمن الإقليمي والدولي، ويؤكد استمرار استخدام ميناء الحديدة كنقطة انطلاق للعمليات الارهابية، مشيرا إلى استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف في إتخاذ وتطبيق الاجراءات والوسائل كافة لحفظ الامن والاستقرار واستمرار حرية الملاحة والتجارة العالمية في مضيق باب المندب والبحر الأحمر.

وأوضح أن هذه الاجراءات تأتي ضمن التزام قوات التحالف بدورها الجوهري في جعل اليمن آمناً مستقراً، واسهامها في حفظ الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، مجددا في الوقت نفسه المطالبة بأهمية وضع ميناء الحديدة تحت الرقابة الدولية، ومنع استخدامه كقاعدة عسكرية لانطلاق الهجمات ضد خطوط الملاحة.

وسبق ان أعلنت قيادة التحالف العربي عن تعرض فرقاطة سعودية في 30 يناير العام 2017 أثناء قيامها بدورية مراقبة غرب ميناء الحديدة، "لهجوم إرهابي" من قبل 3 زوارق انتحارية تابعة للحوثيين أسفر عن مقتل 2 من أفراد طاقم السفينة وإصابة 3 آخرين.

وينفذ التحالف العربي بقيادة السعودية منذ 26 مارس 2015، ضربات جوية مستمرة لمواقع في اليمن يقول إنها عسكرية وتابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيون) في كافة أنحاء اليمن بهدف "إعادة الشرعية وعودة الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي"، الذي يتخذ من الرياض مقرا مؤقتا.

وفرض التحالف العربي منذ بدء عملياته العسكرية حصارا على معظم الأراضي اليمنية بما في ذلك العاصمة صنعاء.

واستعادت المواجهة في اليمن سخونتها الميدانية الأسبوع الماضي مع دخول الحرب عامها الرابع حيث تعرضت السعودية لاطلاق عدد من الصواريخ الباليتسية من قبل الحوثيين استهدف مدينة الرياض وعدد من مناطق المملكة وبخاصة الجنوبية الحدودية مع اليمن.