مندوب فلسطين: الحل السلمي ومسيرة العودة بحاجة لحماية دولية

القاهرة - "القدس" دوت كوم - قال سفير فلسطين بالقاهرة، دياب اللوح، إن الولايات المتحدة تشجع إسرائيل على التمادي في ارتكاب "جرائم بشعة" بحق الشعب الفلسطيني، مطالبا بتحقيق جنائي دولي في تلك الجرائم.

وأكد أن الحل السلمي ومسيرة العودة السلمية بحاجة لحماية دولية.

جاء ذلك خلال كلمته أمام اجتماع طارىء عقدته الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين في القاهرة؛ لـ"بحث سبل مواجهة جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين".

وأوضح أن "الإدارة الأمريكية تشجع حكومة اليمين المتطرف بإسرائيل على التمادي في ارتكاب الجرائم البشعة ضد الشعب الفلسطيني".

وتابع: "نطالب من خلال دعم أشقائنا العرب مجلس الأمن والأمم المتحدة والمجلس الدولي لحقوق الإنسان بتشكيل لجنة تحقيق دولية والعمل على فتح تحقيق جنائي ذي مصداقية ومحدد بإطار زمني لمساءلة إسرائيل".

ومضى قائلا: "احتلت إسرائيل أكثر من 60% من إجمالي مساحة الضفة، وقامت ببناء المستوطنات دون وجه حق، ولا تزال تحاصر قطاع غزة".

والجمعة الماضي، اعتدت قوات الجيش الإسرائيلي على تجمعات فلسطينية سلمية قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل خرجت في فعالية بعنوان "مسيرة العودة الكبرى" إحياء للذكرى الـ42 لـ "يوم الأرض"؛ ما أدى إلى استشهاد 17، وإصابة 1479 شخصا.

وعلى إثر ذلك، طالبت دولة فلسطين، الأحد، الجامعة العربية بعقد اجتماع طارئ على مستوى المندوبين الدائمين بشأن "الجرائم الإسرائيلية ضد مسيرات الأرض"، وفق ما ذكره السفير الفلسطيني بالقاهرة، دياب اللوح، في تصريحات للأناضول آنذاك.