بابا الفاتيكان يحث على "المصالحة في الأراضي المقدسة" في رسالة الفصح

مدينة الفاتيكان- "القدس" دوت كوم- استغل بابا الفاتيكان فرنسيس الأول رسالته بمناسبة عيد الفصح اليوم الأحد للدعوة إلى "المصالحة" بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بعد سقوط ما لا يقل عن 15 شهيدا فلسطينيا على يد قوات الاحتلال الإسرائيلية خلال مسيرة يوم الجمعة في قطاع غزة.

واحتفل بابا الفاتيكان، رئيس الكنيسة الكاثوليكية التي يبلغ عدد أتباعها 3ر1 مليار كاثوليكيا في العالم، بعيد الفصح في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان.

وقال البابا:"نلتمس ثمار المصالحة من أجل الأراضي المقدسة، التي تعاني هذه الأيام أيضا من جراح الصراع الراهن الذي لا يرحم العُزَّل" .

وفي رسالته ومباركته التقليدية "إربي إيتوربي" (للمدينة والعالم) أعلن البابا فرنسيس "التماس ثمار السلام للعالم بأسره".

وأشار بشكل خاص إلى "الأراضي السورية الحبيبة التي طالت معاناتها" وإلى اليمن والشرق الأوسط الأوسع نطاقا وأوكرانيا وفنزويلا وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وشبه الجزيرة الكورية.

وقال البابا في رسالته :"فليتصرف هؤلاء المسؤولون بشكل خاص بحكمة وفطنة من أجل صالح الشعب الكوري، ولبناء علاقات من الثقة داخل المجتمع الدولي.

وتنطلق رسالة "للمدينة والعالم" في الفاتيكان في مناسبات عيد القيامة (الفصح) وعيد الميلاد (كريسماس) وعقب تولي بابا جديد للبابوية في الفاتيكان.

ووسط إجراءات أمنية مشددة ، حضر نحو 80 ألف شخص قداس الفصح اليوم الأحد، وفقا للشرطة الإيطالية، من بينهم عشرات الكرادلة والأساقفة والقساوسة ذوي الرتب الرفيعة.