المسيحيون الكاثوليك يحتفلون بالفصح في كنيسة القيامة بالقدس

القدس- "القدس" دوت كوم- تدفق مئات المسيحيين الكاثوليك الاحد الى القدس القديمة للاحتفال بعيد الفصح في كنيسة القيامة.

وتحيي الطوائف المسيحية التي تعتمد التقويم الغربي الاحد عيد الفصح، فيما يحييه المسيحيون الذين يعتمدون التقويم الشرقي في 8 نيسان/ابريل.

من جهتهم، احتفل المسيحيون الارثوذكس بأحد الشعانين، وأقاموا قداساً في الكنيسة التي تقع في القدس القديمة حاملين سعف النخل.

وسجد عدد من المصلين أمام القبر حيث يعتقد أن السيد المسيح دفن بالقرب من الابواب الخشبية العالية عند مدخل الكنيسة.

وترأس رئيس أساقفة الكاثوليك بيارباتيستا بيتسابالا صباح الاحد القداس في الكنيسة، واشار في عظته الى النزاعات التي يشهدها الشرق الاوسط قائلا "الموت يطبع عصرنا".

وقال بيتسابالا "الفصح هو القدرة على العودة الى الوراء والنظر الى تاريخنا في ضوء الوعد بالحياة الذي نشهده اليوم"، مضيفا "نعم، اليوم، في الفصح، نعلن حياة لا يقوى عليها الموت".

والجمعة، أحيا مسيحيون كاثوليك رتبة درب الصليب التي تتضمن المحطات التي مر بها المسيح من الحكم عليه الى صلبه.

وأعيد افتتاح قبر المسيح امام الزوار في اذار/مارس من العام الماضي بعد اعمال ترميم للضريح الذي بني في القرن التاسع عشر وبلغت تكاليف ترميمه 3,7 ملايين دولار.

وقام خبراء يونانيون بترميم القبر الذي تقرر إثر نشوب حريق في المكان، ليكشفوا لونه الأصلي الاصفر المائل الى الاحمر.

وتقع الكنيسة في الشطر الشرقي من القدس الذي تحتله اسرائيل منذ عام 1967.