اختتام فعاليات الأسبوع البيئي في جامعة النجاح الوطنية

نابلس - "القدس" دوت كوم - اختتمت جمعية أصدقاء البيئة في كلية العلوم بالتعاون مع وحدة تنمية الكفاءات في الجامعة يوم الخميس الموافق 22-3-2018، فعاليات أسبوع البيئة الفلسطيني في قاعة المؤتمرات في المعهد الكوري في الحرم الجامعي الجديد.

وحضر حفل الاختتام الدكتور محمد العملة، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور مجدي دويكات، مساعد النائب الأكاديمي للكليات العلمية، والدكتور رائد الكوني، عميد كلية العلوم، والأستاذة شروق إسماعيل، المحاضرة في كلية العلوم ومشرفة جمعية أصدقاء البيئة، والأستاذة سهير الصالح، منسقة وحدة تنمية الكفاءات، بالإضافة إلى عدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية في كلية العلوم وعدد من طلبة الجامعة.

وأعرب الدكتور العملة بكلمة له عن سعادته وفخره بإقامة فعاليات أسبوع البيئة الفلسطيني في رحاب جامعة النجاح الوطنية، وشكر جميع المؤسسات والجهات على جهودها في إنجاح الأسبوع البيئي الفلسطيني، مؤكداً على حرص إدارة الجامعة على إعطاء الفرصة لطلبة الجامعة من خلال دعم هذه الفعاليات للتعرف على المؤسسات والخبراء والباحثين والكفاءات العاملة في المجال البيئي الذين يرفدون الجانب الأكاديمجمعية أصي الذي تزودهم به الجامعة من خلال المساقات الأكاديمية وأساتذتها وخلق أجواء علمية مميزة.

وفي كلمته أشار الدكتورالكوني إلى أنه من المهم أن يتم تسليط الضوء على البيئة الفلسطينية والمساهمة في الحفاظ عليها وان تكون هذه الجهود مستمرة، كما تقدم بالشكر لوحدة تنمية الكفاءات على الجهود والتعاون في إنجاح الفعاليات، معرباً عن فخره بجميعة أصدقاء البيئة خاصة وأن فعاليات الاسبوع البيئي لاقت نجاحاً ممتازاً وإقبالاً مميزاً من الطلبة للمشاركة فيها.

وقالت الاستاذة شروق اسماعيل "لقد مررنا بأسبوع حافل بالنشاطات والندوات العلمية التي لاقت حضوراً وإقبالاً رائعاً واستحساناً من قبل طلابنا وطالباتنا في الجامعة والمدارس ومن طلاب المؤسسات الرسمية وغير الرسمية والمجتمع المحلي حيث تناول الضيوف مواضيع عديدة تختص بالبيئة بشكل أساسي"، وتقدمت بالشكر الجزيل لإدارة الجامعة وكلية العلوم على ما تم تقديمه من دعم و تسهيلات لإقامة هذه الفعاليات ولوحدة تنمية الكفاءات على التعاون والشراكة في إنجاح كافة الفعاليات، ولأعضاء جمعية أصدقاء البيئة على الجهود الرائعة.

وبدورها أكدت الأستاذة الصالح أن مشاركة وحدة تنية الكفاءات في فعاليات أسبوع البيئة تأتي من دور الوحدة في تعزيز وصقل شخصية طلبة الجامعة والربط ما بين القطاع الخاص والجانب الأكاديمي ورفد الكليات بنشاطات تتضمن عرض لخبراء وباحثين من مختلف المجالات، بالإضافة إلى تطوير قدرات أعضاء الجمعيات الطلابية في صقل مهاراتهم من أجل التخطيط لنشاطات مستقبلية تهم الطلبة.

وقد تضمنت فعاليات أسبوع البيئة الفلسطيني ورشة عمل عن الأفاعي السامة وغير سامة بتقديم خبير الأفاعي عبد الحليم جمعة، ومعرض الطيور بتقديم الدكتور وليد الباشا، عضو هيئة التدريب في كلية الطب وذلك يوم الأحد الموافق 18-3-2018.

أما اليوم التالي يوم الإثنين الموافق 19-3-2018 قامت سلطة جودة البيئة الممثلة بالأستاذة رولا حازم والأستاذة هدى عازم بتقديم محاضرة عن إعادة تدوير النفايات الصلبة وأثر النفايات على تدمير البيئة بالإضافة إلى إحصائيات حول النفايات في فلسطين، حيث أُقيمت المحاضرة في قاعة الإجتماعات في كلية العلوم.

أما يوم الثلاثاء الموافق 20-3-2018، فقد تضمن عرض فيلم "Before the flood" في قاعة السينما في مركز الإعلام، بالإضافة إلى ورشة عمل عن مستقبل المياه في الشرق الأوسط وفلسطين بتقديم الأستاذ نادر الخطيب، نائب رئيس مركز عوجا البيئي في مدرج كلية العلوم.

وقام المهندس أمجد الخراز، مدير مكتب سلطة جودة البيئة في محافظة نابلس، بتقديم ورشة عمل عن الإنتهاكات الإسرائلية بحق البيئة في فلسطين، في قاعة الإجتماعات في كلية العلوم، وذلك يوم الأربعاء الموافق 21-3-2018.

وتم اختتام فعاليات الأسبوع البيئي الفلسطيني يوم الخميس الموافق 22-3-2018 بالتعاون مع المنتدى العلمي لحماية البيئة الفلسطينية ECOPAL حيث القى الدكتور خالد صوالحة، مدير المنتدى العلمي، كلمة أعرب فيها عن إعجابه بمدى أهمية عقد فعاليات أسبوع البيئة في جامعة النجاح، مؤكداً على أن إقامة هذا المنتدى الذي يضم عدّة جامعات فلسطينية ومؤسسات حكومية ومؤسسات أهلية من أجل رفع الوعي البيئي والمساهمة في عقد ورشات ونشاطات تهتم في البيئة، بالإضافة للأبحاث والمشاريع التي تساهم في المحافظة عليها.

وألقى المهندس ثائر الرابي، مدير المحميات الطبيعية في وزارة الزراعة كلمة، حيث عرف عن المحميات الطبيعية في فلسطين والنباتات المنتشرة والمهددة بالانقراض في فلسطين، وأكمل حديثه عن سياسة الاحتلال الإسرائيلي في إيذاء الثروة النباتية المستغلة من قبل الطرف الفلسطيني.

كما تم تقديم عرض للتعريف بدور التنوع الحيوي والزراعي في التنمية المستدامة، وعرض الأستاذ أحمد العمري رسالته في الماجستير المختصة بشجرة الزيتون الرومي الذي يعد من عناصر التنوع الحيوي الزراعي و التنمية الزراعية.

تبعته الأستاذة فيفيان صنصور بالحديث عن بدايات اهتمامها في الحصول على بذور مزروعات غذائية غير منتشرة بكثرة في بلادنا وزراعتها في حديقة منزلها للحصول على محاصيل للاستخدامات الغذائية، وكيف توسعت وأصبحت مكتبة البذور الفلسطينية بإدارتها في مدينة بيت لحم، حيث أتاحت هذه المكتبة لكل من المزارعين والسكّان الإستفادة من هذه البذور و جعلها في متناول الأيدي.

وفي نهاية حفل الختام قامت جمعية أصدقاء البيئة بتكريم المؤسسات والأشخاص المساهمين في نجاح المشروع وهي: سلطة جودة البيئة، ومركز العوجا البيئي، والمنتدى العلمي لحماية البيئة الفلسطينية ECOPAL ، وخبير الأفاعي عبد الحليم جمعة، وعمادة كلية العلوم ووحدة تنمية الكفاءات ومشرفة الجمعية الأستاذة شروق إسماعيل والطلبة المشاركين من جمعية أصدقاء البيئة ومتطوعي وحدة تنمية الكفاءات.