عريقات: واشنطن أحبطت محاولة ثانية لإصدار مجلس الأمن بيانا عن غزة

رام الله - "القدس" دوت كوم - قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د.صائب عريقات، اليوم الأحد، إن الإدارة الأمريكية أحبطت مرة ثانية صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي بشأن أحداث قطاع غزة الأخيرة واستهداف إسرائيل للمتظاهرين الفلسطينيين.

وذكر عريقات، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، أن واشنطن "أفشلت محاولة أخرى لصياغة بيان متواضع عن مجلس الأمن" بشأن أحداث غزة.

وقال عريقات إن سفيرة الولايات المتحدة نيكي هايلي "أصرت أن تقف الحامي لجرائم الحرب الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة".

واتهم عريقات واشنطن بـ "الانحياز الأعمى" لصالح إسرائيل، مشددا على أن ذلك يتطلب موقفا عربيا "لأن الإدارة الأمريكية الحالية تدفع المنطقة وشعوبها إلى مربع من العنف وإراقة الدماء والفوضى".

وأضاف "نحن سنطرق كل الأبواب الدولية ، ولن نتوقف عن صمودنا ، ولن نخضع ، وسنستمر مستندين للقانون الدولي والشرعية الدولية ونكون أيقونة للعالم أمام الإدارة الأمريكية التي قررت أن تحرق جميع الجسور مع القانون والشرعية الدولية".

وتابع "أن الذي يميز هذه الإدارة الحالية في واشنطن عن الإدارات السابقة أنها قررت أن تأخذ مقعد القيادة لإسرائيل فيما يتعلق بفرض الإملاءات على الفلسطينيين في قضايا القدس والحدود واللاجئين والمستوطنات".

وحث عريقات على ضرورة وضع خطة استراتيجية عربية "تأخذ بعين الاعتبار مصالح العرب قبل المصالح الفلسطينية في مواجهة إدارة أمريكية تدفع المنطقة للعنف والفوضى".

واستشهد 15 فلسطينيا وأصيب أكثر من 1200 آخرين في قطاع غزة أول أمس الجمعة مع بدء اعتصام شعبي غير مسبوق قرب السياج الفاصل مع إسرائيل.

وحاولت دولة الكويت في مناسبتين إصدار بيان عن مجلس الأمن الدولي بشأن أحداث قطاع غزة إلا أن الاعتراضات الأمريكية أحبطت ذلك، بحسب مصادر دبلوماسية.