رئيس البرلمان العربي يدعو فرنسا للاعتراف بدولة فلسطين

رام الله- "القدس" دوت كوم- - دعا رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، الحكومة الفرنسية الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال البيان الصادر عن البرلمان اليوم، إن السلمي عقد اجتماعا، مع رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشي بمقر مجلس الشيوخ الفرنسي في مدينة باريس، وتم تسليمه خطابا رسميا موجها للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مطالبا بضرورة اعتراف الحكومة الفرنسية بالدولة الفلسطينية .

وأكد رئيس البرلمان العربي في خطابه، أن الوقت حان لمساندة حق الشعب الفلسطيني في التحرر وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وفقا لمبادرة السلام العربية والقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، داعيا جمهورية فرنسا وانطلاقا من عمق علاقات الصداقة المتينة التي تجمع الشعبين العربي والفرنسي للوقوف مع حق الشعب الفلسطيني المشروع، دفاعا عن القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وانهاء لآخر صور الاحتلال العسكري البغيض الذي يشهده العالم بالعصر الحديث.

وثمن المواقف النبيلة والتاريخية لجمهورية فرنسا تجاه القضية الفلسطينية، من خلال قرار البرلمان الفرنسي التاريخي الاعتراف الرمزي بدولة فلسطين في العام 2014، والتصويت لصالح القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 21 ديسمبر 2017 بشأن مدينة القدس، الذي عكس موقف جمهورية فرنسا دعما لعدالة القضية الفلسطينية .

وعبر السلمي عن تطلع البرلمان العربي لمواصلة الدور الكبير لجمهورية فرنسا لما لها من مكانة لدى الدول العربية، وما تمتلكه من ثقل على المستوى الدولي دعما لحق الشعب الفلسطيني المشروع، خاصة في ظل المنعطف الخطير الذي تمر به القضية الفلسطينية وعملية السلام بعد قرار الإدارة الأميركية الأخير الاعتراف بالقدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال التي ما زالت تواصل احتلالها وجرائمها وتُصعد ممارساتها العنصرية بشكل يومي ضد الشعب الفلسطيني.