غرامات بملايين الدولارات تنتظر منظمات اسبانية غير حكومية لإنقاذها مهاجرين

روما / مدريد- "القدس" دوت كوم- تواجه منظمة "بروأكتيفا أوبن آرمز" أي الأذرع المفتوحة" الإسبانية غير الحكومية، دفع غرامة مالية قدرها 2ر3 مليون يورو (94ر3 مليون دولار) في إيطاليا، وذلك لقيامها بـ "تشجيع الهجرة غير الشرعية"، حسبما أفادت مصادر من المنظمة.

وتتعلق هذه التهم بعمليات إنقاذ بحرية قامت بها المنظمة غير الحكومية تضمنت إنقاذ 216 مهاجراً في البحر الأبيض المتوسط في منتصف آذار/ مارس الجاري.

وقال محامون من المنظمة غير الحكومية في مؤتمر صحفي، إن الإدانة ستؤدي إلى توقيع غرامة قدرها 15 ألف يورو لكل مهاجر تم إنقاذه في أعالي البحار بواسطة قارب المنظمة.

وقالت مصادر من المنظمة غير الحكومية لوكالة الانباء الالمانية (دب ا) إن قائد السفينة ومنسق بعثة الإنقاذ يواجهان أيضا أحكاما بالسجن قد تصل إلى ثلاث سنوات حسب مصادر من المنظمة غير الحكومية.

وقال مؤسس المنظمة أوسكار كامبس "اذا قضوا على المنظمات غير الحكومية التي تعمل في البحر المتوسط، ستنتهي كل عمليات إنقاذ المهاجرين الذين أبحروا من ليبيا."

وتتخذ السلطات الإيطالية إجراءات ضد المنظمة لرفضها تسليم المهاجرين الذين تم إنقاذهم في منتصف آذار/ مارس الجاري إلى خفر السواحل الليبي، كما هو مطلوب بموجب اتفاقية بين البلد الأفريقي والاتحاد الأوروبي.

ثم طلبت سفينة المنظمة وحصلت على إذن بالرسو في إيطاليا وعلى متنها المهاجرين. ونزل المهاجرون الذين تم إنقاذهم في ميناء بوزالو بجزيرة صقلية.

ثم فتحت السلطات الإيطالية تحقيقاً، وأمر المدعي العام المحلي بمصادرة السفينة.

ويقول محامو المنظمة غير الحكومية إن الاتهامات ليس لها أساس قانوني، حيث لا توجد منطقة معترف بها دولياً تتحمل فيها ليبيا مسؤولية عمليات الإنقاذ، ولأن السلطات الإيطالية منحت الموافقة على الرسو وإنزال المهاجرين.