قاض اميركي يرفض اسقاط دعاوى ضد السعودية على خلفية اعتداءات أيلول

واشنطن-"القدس" دوت كوم- رفض قاض فدرالي أميركي الأربعاء أن يُسقط دعاوى تستهدف السعودية على خلفية دور مفترض لها في المساعدة على تنفيذ اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/ايلول 2001.

وفي حكمه، قال القاضي جورج دانيالز من محكمة مانهاتن، إن رافعي الدعاوى قد تقدّموا بـ"أساس معقول" في حججهم.

ويدعي أقارب الضحايا أن السعودية قدمت دعمًا مادّيًا لتنظيم القاعدة وأسامة بن لادن.

وأقر الكونغرس الاميركي نهاية أيلول/سبتمبر 2016 قانون "جاستا" (قانون العدالة بمواجهة مروجي الارهاب)، متجاوزا فيتو من الرئيس الأميركي آنذاك باراك أوباما.

ويتيح "جاستا" لعائلات ضحايا اعتداءات 2001، التي أسفرت عن مقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص، مقاضاة حكومات اجنبية في المحاكم الاميركية، ولا سيما السعودية التي كان 15 من منفذي الهجمات الـ19 من مواطنيها.

ونفت السعودية، الحليف المقرب من الولايات المتحدة، أي ضلوع لها في تلك الهجمات.

وكان اوباما حذر من ان القانون سيضر بمصالح بلاده، ويفتح الباب لرفع دعاوى قضائية ضد جنودها المنتشرين في دول عدة.

كما انتقدت دول خليجية القانون، ولا سيما السعودية التي حذرت من "العواقب الوخيمة" التي يمكن ان تترتب عليه.