ندوة في عمان حول مستشفى المقاصد

عمان- "القدس" دوت كوم- منير عبد الرحمن- أعلنت لجنه دعم مستشفى جمعيه المقاصد الخيرية الاسلامية في القدس، التابعه لنقابه الاطباء الاردنيين عن تنظيم اللقاء العلمي (عمان – القدس الثالث ) بعنوان " دور مستشفى المقاصد الوطني والانساني وانجازات المستشفى واحتياجاتها في المرحلة القادمة".

وسيعقد اللقاء يوم الجمعه المقبل، تحت رعاية الدكتور علي العبوس نقيب الاطباء الاردنيين في قاعه المحاضرات الرئيسيه في مستشفى الاردن بمشاركة الدكتور ابراهيم البدور رئيس اللجنة الصحية في مجلس النواب الاردني والدكتور يوسف القسوس رئيس اللجنة الصحية في مجلس الاعيان الاردني وعدد كبير من الاطباء من مختلف التخصصات الطبية.

ويتضمن برنامج الندوة وفقا للبرنامج الذي وصلت "القدس" نسخة عنه، محاضرات لمدير واطباء مستشفى المقاصد الخيرية، تركز على دوافع دعم مستشفى المقاصد، لمديره الدكتور بسام ابو لبدة، ومحاضرة للدكتور هيثم الحسن، استشاري الجراحة العامة وجراحة الأوعية الدموية، رئيس قسم الجراحة العامة في مستشفى المقاصد بعنوان :"متلازمة قناص الفخذ.. جريمة حرب طبيه""

ومحاضرة للدكتور نزار حجة، استشاري جراحة القلب وجراحة القلب للأطفال. رئيس قسم جراحة قلب الأطفال في مستشفى المقاصد بعنوان التطورات والتقنيات الحديثة في جراحة قلب الأطفال، كما سيقدم الدكتور سعادة جابر، استشاري الجراحة النسائية والتوليد، رئيس قسم النسائية والتوليد في المقاصد محاضرة بعنوان "خبره عشر سنوات في مستشفى المقاصد في القدس من العلاج والنتائج لحالات الولادة ذات المشيمة الملتصقة مرضيا مع الرحم".

وكان قد عقد اللقاء العلمي عمان- القدس الاول في مدينه القدس الشريف في يوليو 2017 أما اللقاء العلمي الثاني فقد عقد في القدس في اكتوبر 2017.

يذكر ان لجنة دعم مستشفى المقاصد الخيرية الاسلامية في القدس، التابعة لنقابة الاطباء تاسست قبل اكثر من عشرين سنة، ويراسها الدكتور رائف فارس، فيما انيطت رئاستها العلمية والاعلامية للدكتور نعيم ابو نبعة.

ودعت اللجنة في بيان، الجهات الإنسانية والدولية لدعم مستشفى المقاصد في القدس الشريف.

وحذرت من أن وقف الدعم المادي للمستشفى سيؤدي إلى وقف خدماته خلال الفترة القريبة المقبلة وتمكين الاحتلال من السيطرة عليه كما هو الحال ببقية المؤسسات الفلسطينية.

واكدت اللجنة في بيانها ان الاستمرار في دعم مستشفيات القدس "ضرورة وواجب وطني وقومي وانساني"، كونها تخدم العديد من مواطني الضفة الغربية وقطاع غزة لا سيما في ظل الأيام العصيبة التي تمر بها المدينة المقدسة والاعتداءات المستمرة على مقدساتها ومواطنيها من قبل الاحتلال الاسرائيلي .

وقالت أنه لا يجوز المساس بهذا الصرح الطبي تحت أي ظرف من الظروف، خاصة وأنه يخدم اعدادا كبيرة عاليه من مرضى الضفة الغربية وقطاع غزة، مشددة على ان الأزمة المالية للمستشفى ناتجه عن عدم وجود دعم خارجي الأمر الذي أدى إلى وصوله إلى شبه حالة عجز مادية بسبب تراكم الديون التي تقدر بنحو 8 ملايين دولار، لا سيما وأن أعداد المرضى المحولين من الضفة وغزة إلى المستشفى في ازدياد كبير.