تركيا تجري أول عملية جراحية كاملة في العالم بواسطة "روبوت"

أنقرة - "القدس" دوت كوم - تحقق أول إنجاز طبي في العالم بكلية الطب بجامعة أنقرة، في قسم الدماغ وجراحة المخ والأعصاب، حيث تمّ إجراء أول عملية جراحية كاملة بواسطة روبوت دافنشي على مريضة لإزالة ورم في جمجمة الرأس.

وذلك حيث أجرى الطبيب التركيّ، أوميت إيرول، أول عملية جراحة في المخ بواسطة تقنية الجراحة الروبوتية، في مستشفى "ابن سينا" التخصصي بالعاصمة التركية أنقرة. وبذلك تعتبر أول عملية جراحية في العالم بهذا النوع.

وتمّ إجراء العملية مكللة بالنجاح على سيدة تركية تبلغ من العمر 50 عامًا، وغادرت السرير الأبيض كأول شخص في العالم يخضع لعملية جراحة روبوتية كاملة لورم في جمجمة الرأس.

وكشف الطبيب المعالج الذي قام بالعملية هذه، أنّ الورم الذي كانت تعاني منه المريضة تسبب في حدوث تآكل في قاعدة العظام والجمجمة، وأنّ هنالك عمليات في العالم بواسطة الجراحة الروبوتية، إلا أن العملية التي تم إجراؤها على المريضة بمستشفى "ابن سينا" في العاصمة أنقرة تعتبر الأولى من نوعها، والوحيدة في العالم حتى الآن، من حيث إجراء عملية كاملة بواسطة الروبوت منذ البداية وحتى نهايتها، منذ لحظة إدخالها في فم المريض وحتى نهايتها.

وقال "في العمليات الجراحية السابقة حول العالم، كان الروبوت يقوم بالمساعدة في بعض مراحل العملية، لكن تعتبر العملية الجراحية التي أجريت في تركيا الحالة الأولى عالميا يقوم فيها الروبوت بكل مراحل العملية منذ بدء العملية مرورا بمراحلها المختلفة وحتى الإنتهاء منها. حيث حققنا نتائج ناجحة وتم صرف المريضة من المستشفى متعافية".

وأضاف الدكتور إيرول أنّ ورم المريضة عميق وضيق ويصعب الوصول إليه، وأنه في حالة استخدام الطرق العادية المعروفة في الجراحة، فإن معدل النجاح منخفض في نتائج ما بعد العملية.

موضحًا أنّ الجراح الآلي هنا يتمتع بميزة كبيرة بالنسبة للمريض، إذ يخفض معدل مشاكل ما بعد العملية إلى الدرجات الدنيا، حيث تمكنّت معها المريضة من مغادرة السرير الأبيض بعد يومين فقط من العملية.