"القبة الحديدية" تعترض إطلاق نار من مضادات المقاومة

غزة- "القدس" دوت كوم- اعترض نظام "القبة الحديدية" الاسرائيلية، مساء اليوم الأحد، طلقات نارية من مضادات أرضية أطلقتها المقاومة الفلسطينية خلال مناورات تجريها منذ ساعات الصباح، علما ان الطلقات النارية "اطلقت داخل حدود غزة" وفقا لما اعلنته كتائب القسام في وقت لاحق، موكدة انها لم تطلق نحو اسرائيل.

ونفى الناطق باسم الجيش الإسرائيلي ما أوردته وسائل إعلام عبرية عن إطلاق صواريخ باتجاه مناطق عسقلان وسديروت ومحيطهما، مشيرا إلى أن صفارات الإنذار دوت بسبب إطلاق النار المضاد.

وأشار إلى أن صواريخ القبة الحديدية أطلقت بسبب التصدي لتلك النيران الرشاشة التي أطلقت من مواقع قريبة من الحدود.

وكانت اصوات عدة انفجارات عنيفة سمعت في قطاع غزة.

وقال مراسل "القدس" بغزة، ان أكثر من سبعة انفجارات سمعت في دقائق معدودة في مناطق شمال قطاع غزة.

ونفى مراسلنا أن تكون المدفعية الإسرائيلية قصفت أي أهداف في شمال القطاع.

وقال ابو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام، ان "العدو يكذب ويتخبط.. لم تطلق أية صواريخ من غزة تجاه العدو هذا المساء، وانطلقت ما تسمى بالقبة الحديدية لاعتراض طلقات نارية داخل غزة ضمن مناورات القسام .. العدو يتحمل مسئولية أي تصعيد ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام أي عدوان".

واثارت مسارعة الجيش الاسرائيلي لاطلاق صواريخ القبة الحديدية لاعتراض طلقات رشاشة تعليقات غاضبة بين مختلف الاوساط الاسرائيلية حيث بدأ المراسلون العسكريون الاسرائيليون يطرحون العديد من الاسئلة بخصوص ذلك واسباب المسارعة لاطلاق صواريخ القبة الحديدية فيما اعلن الجيش انه سيفتح تحقيقا بذلك.

واشتملت الانتقادات التي اطلقت بهذا الشأن تساؤلات عن ثمن صواريخ القبة الحديدية التي اطلقت لاعتراض طلقات رشاشة في السماء، وانه لم يسبق ان اطلقت صواريخ لاعتراض طلقات رشاشة