الالاف يتظاهرون في برشلونة بعد اعتقال بوتشيمون ووزيرة كاتالونية "تستعد لتسليم نفسها"

برشلونة - "القدس" دوت كوم - نزل الاف المتظاهرين الذين يحملون اعلاما كاتالونية انفصالية اليوم الاحد الى شوارع برشلونة بعد توقيف الرئيس السابق لاقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون في المانيا على خلفية ملاحقته من جانب القضاء الاسباني.

وتلبية لدعوة "لجان الدفاع عن الجمهورية"، وهي مجموعة انفصالية متشددة، تجمع المتظاهرون في جادة رامبلاس في وسط برشلونة هاتفين "الحرية للسجناء السياسيين" و"بوتشيمون هو رئيسنا"، وذلك قبل التوجه الى مقر بعثة المفوضية الاوروبية في عاصمة كاتالونيا.

وأوقفت الشرطة الألمانية في وقت سابق اليوم الأحد بوتشيمون لدى عبوره الحدود في سيارة من الدنمارك بعد ان توعدت المحكمة الاسبانية العليا بمقاضاة 13 من المسؤولين الانفصاليين بسبب سعيهم لانفصال كاتالونيا.

ولاحقا، اعلنت نيابة شليزيغ الالمانية ان الرئيس السابق لاقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون الذي اوقف اليوم الاحد في المانيا بناء على مذكرة توقيف اوروبية اصدرتها اسبانيا، سيمثل غدا الاثنين امام قاض مكلف تأكيد هويته.

وقالت النيابة في بيان ان "هذا المثول سيهدف فقط الى التحقق من هوية الشخص الموقوف. ستقرر المحكمة الاقليمية في شليزيغ-هولشتاين لاحقا في شأن توقيف السيد بوتشيمون تمهيدا لتسليمه" لاسبانيا.

وفي السياق ذاته، قالت الشرطة البريطانية اليوم الاحد ان وزيرة كاتالونية سابقة مطلوبة لدى السلطات الاسبانية لدورها في محاولة انفصال اقليم كاتالونيا، "تتخذ ترتيبات" لتسليم نفسها للسلطات في اسكتلندا التي فرت اليها.

وكان قاض اسباني اصدر الجمعة مذكرات توقيف دولية بحق كلارا بونساتي وغيرها من الزعماء الانفصاليين بينهم الرئيس السابق كارليس بوتشيمون.

وبعد ساعات من اعتقال بوتشيمون في المانيا، قال متحدث باسم الشرطة الاسكتلندية "نستطيع ان نؤكد ان لدينا مذكرة توقيف اوروبية بحق كلارا بونساتي".

واضاف "قمنا ببعض التحريات لتعقبها واتصل بنا محاميها الذي يعد ترتيبات لكي تسلم بونساتي نفسها للشرطة".

وكانت المحكمة الاسبانية العليا اعلنت الجمعة انها ستقاضي 13 من زعماء كاتالونيا الانفصاليين بتهمة "العصيان" التي تصل عقوبتها الى السجن 30 عاما.

وكانت بونساتي وزيرة في حكومة كاتالونيا عندما اعلنت استقلالها عن اسبانيا بعد اجراء استفتاء في تشرين الاول (اكتوبر) الماضي.

وفرت بونساتي في وقت لاحق من ذلك الشهر مع بوتشيمون وثلاثة وزراء سابقين الى بلجيكا بعد ان اقالت اسبانيا رئيس الاقليم وفرضت عليه الوصاية.