فنلندا تطلب ايضاحات من اسبانيا حول مذكرة توقيف ضد الرئيس الكاتالوني السابق كارليس بوتشيمون

هلسنكي - "القدس" دوت كوم - اعلنت الشرطة الفنلندية اليوم السبت انها طلبت ايضاحات اضافية من مدريد حول مذكرة التوقيف الدولية التي اصدرتها اسبانيا ضد الرئيس الكاتالوني السابق كارليس بوتشيمون الذي لا يعرف ما اذا كان موجودا في فنلندا حتى الآن.

وقد زار بوتشيمون اللاجىء حاليا في بلجيكا، الى الخميس والجمعة فنلندا، حيث التقى نوابا وشارك في ندوة بجامعة هلسنكي. ويفترض ان يغادر فنلندا بعد ظهر اليوم السبت، لكن لم يكن احد يعرف خلال الفترة الصباحية، شيئا عن مكان وجوده.

وقال ميكو كارنا النائب الفنلندي الذي يقف وراء زيارة بوتشيمون الى هلسنكي، في تصريح لصحافيين انه لا يعرف مكان وجود الرئيس الكاتالوني السابق منذ يوم أمس الجمعة.

واوضحت الشرطة الفنلندية لوكالة (فرانس برس)، انها تسلمت مذكرة التوقيف الدولية لكنها لن تطبقها ما لم تتسلم النيابة الفنلندية المعلومات المطلوبة.

وقال هانو كوتو، المسؤول في المكتب الوطني الفنلندي للتحقيقات الجنائية، لوكالة (فرانس برس): "بناء على طلب المدعي في بلادنا، اتصلنا بالسلطات الاسبانية لنطلب معلومات اضافية" تتعلق بهذه المذكرة.

واضاف ان هذا الطلب ارسل "صباح اليوم" السبت و"ننتظر الان ردا من السلطات الاسبانية (...) يعود لها ان تقرر سرعة تزويد المدعي في بلادنا بهذه المعلومات".

واكد ان الشرطة الفنلندية ليست ملزمة توقيف بوتشيمون ما لم تتسلم هذه المعلومات الاضافية. وتابع "حتى الان، لا يتوافر لدينا اي سبب لاعتقاله".

من جهته، اكد جومي الونسو كويفياس، محامي الرئيس الكاتالوني السابق، ان موكله لا يسعى الى الافلات من الاعتقال. وقال "عندما صدرت مذكرة التوقيف الاوروبية (للمرة الاولى)، وضع نفسه بتصرف القضاء البلجيكي والشرطة".

واضاف "سيفعل الامر نفسه الان. لم اتحدث معه بعد، لكن الامر واضح، نعم".

وقد اصدر قاض اسباني أمس الجمعة مذكرات توقيف اوروبية ودولية ضد ستة قادة استقلاليين بسبب دورهم في محاولة انفصال كاتالونيا، منهم الرئيس السابق كارليس بوتشيمون.