السلطة ترحب باعتماد مجلس حقوق الإنسان 4 قرارات خاصة بفلسطين

رام الله - "القدس" دوت كوم - رحبت السلطة الفلسطينية باعتماد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الجمعة أربع قرارات خاصة بفلسطين في دورة اجتماعاته رقم 37 المنعقدة في جنيف.

وتشمل القرارات المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره.

وتتضمن حالة حقوق الانسان في الأرض الفلسطينية، بما فيها القدس الشرقية، وضمان المساءلة والعدالة لجميع انتهاكات القانون الدولي في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

وشكر وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في بيان، الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان على تصويتها بالأغلبية على القرارات الأربعة واعتمادها تحت البند السابع (7) لأجندة المجلس.

وأكد المالكي على "الإجماع والزخم الدولي الداعم لقضية فلسطين، خاصة في ظل استمرار إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال بانتهاكاتها الممنهجة وواسعة النطاق لحقوق الشعب الفلسطيني".

وحذر المالكي من أن "محاولات الانجرار خلف موقف الولايات المتحدة وإسرائيل في العمل على تقويض البند السابع (7) لأجندة مجلس حقوق الإنسان والخاص بحالة حقوق الانسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، هو انسياق نحو حرمان الشعب الفلسطيني من حقه في الانتصاف، وفي نفس الوقت تعزيز ثقافة الإفلات من العقاب لإسرائيل".

وشدد على أن "البند السابع سيبقى على أجندة مجلس حقوق الإنسان حتى تحقيق حقوق الشعب الفلسطيني وزوال الاحتلال الإسرائيلي عن دولة فلسطين، وعاصمتها القدس".

ودعا المالكي دول العالم إلى اتخاذ خطوات فعلية وعدم الاكتفاء بالتصريحات، عبر مواقف عملية لا رجعة فيها من اجل حماية الشعب الفلسطيني وحل الدولتين.