الازمة تتصاعد .. موسكو تتهم لندن بدفع الاتحاد الاوروبي الى مواجهة مع روسيا

موسكو - "القدس" دوت كوم - اتهمت موسكو، اليوم الجمعة، بريطانيا بدفع حلفائها الى مواجهة معها بعد قرار الاتحاد الاوروبي استدعاء سفيره لديها دعما للندن في قضية تسميم جاسوس روسي سابق، وفيما اعلنت بعض الدول انها تفكر في اجراءات جديدة ضدها.

وأدى حادث تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في الرابع من آذ1ار (مارس) الجاري في سالزبري الى أزمة دبلوماسية بين موسكو ولندن والى تدهور العلاقات المتوترة اصلا بعدما أكدت رئيسة الحكومة تيريزا ماي ان روسيا تقف "على الأرجح" وراء الحادث.

واعلن رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك في قمة الاتحاد الاوروبي في بروكسل مساء أمس الخميس ان قادة الاتحاد متفقون على ان "يعتبروا مع الحكومة البريطانية انه من المرجح جدا ان تكون روسيا وراء هجوم سالزبري وليس هناك اي تفسير آخر ممكن".

واعتبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون من جهته خلال مؤتمر صحافي أعقب قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل "نرى أن هذا الهجوم يشكل تحديا جديا لأمننا ونعتبره مساسا بالسيادة الأوروبية".

وذكر ماكرون بأن "الدول الاعضاء كافة أعربت عن تضامنهم الكامل" مع بريطانيا، مساء الخميس، وقال ان القضية "تستدعي ردا منسقا وحازماً" وان العديد من دول الاتحاد الأوروبي "وبينها المانيا وفرنسا ستعلن قريبا عن اجراءات منسقة".

وقرر الاتحاد في هذا الاطار استدعاء سفيره لاجراء "مشاورات" في قرار دانته بشدة اليوم الجمعة موسكو التي تؤكد منذ البداية براءتها من هذه القضية.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين "نأسف لاتخاذ قرارات من هذا النوع مرة جديدة بناء على صيغة (من المرجح جدا)"، مبديا الاسف مجددا لان لندن لم تزود روسيا معلومات طلبتها حول القضية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة من هانوي ان السلطات البريطانية "تقوم بسعي محموم لاجبار حلفائها على اتخاذ اجراءات تهدف الى المواجهة"، في تصريح نقلته وكالة الانباء الروسية (ريا نوفوستي).

وقال لافروف "ما زلنا لا نرى وقائع، وغيابها يوحي بأن كل هذا استفزاز"، متهما لندن "بالتحرك لدفع الازمة مع روسيا أعمق ما ممكن".

واكد بيسكوف ان "روسيا لا علاقة لها اطلاقا بقضية سكريبال". واضاف "لا نعلم ما هي العناصر التي أوردها الجانب البريطاني عندما تباحث في قضية سكريبال مع نظرائه" الاوروبيين المجتمعين في قمة في بروكسل.

وتابع بيسكوف "لا نعلم أيضا ماهية الامور التي اتفق حولها قادة الاتحاد الاوروبي عندما اعلنوا دعمهم لبريطانيا".

وبعد ان طردت بريطانيا 23 دبلوماسيا روسيا اعتبرت أنهم جواسيس، أعلن قادة عدة دول في الاتحاد الأوروبي بأنهم يدرسون طرد دبلوماسيين روس أو اتخاذ خطوات أخرى، فيما أعلنت وزارة خارجية لاتفيا انها تعتزم طرد "دبلوماسي أو أكثر" من السفارة الروسية في ريغا.

وقال قادة تشيكيا وليتوانيا والدنمارك وايرلندا إنهم يفكرون في اتخاذ خطوات إضافية تشمل طرد دبلوماسيين.

أما رئيس الوزراء الايرلندي ليو فارادكار، فقال إن حكومته ستقرر مطلع الأسبوع المقبل إن كانت ستطرد دبلوماسيين عقب تقييم أمني. وقال فارادكار للصحافيين "لن نطرد الأشخاص الذين يعتبرون دبلوماسيين حقيقيين بشكل اعتباطي".

بدوره، أكد رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن أن حكومته تلقت "الإشارات القوية" التي صدرت عن قادة التكتل، وقال إنه سيعقد مشاورات مع اعضاء حكومته التي "ستفكر بشكل جدي خلال الأيام المقبلة باتخاذ خطوات إضافية".

وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية الخميس إن باريس مستعدة كذلك للتحرك.

وفي السياق ذاته، تعتزم ألمانيا وفرنسا الإعلان عن إجراءات اضافية ضد روسيا خلال الايام المقبلة ، حسبما أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقالت ميركل إن ألمانيا وفرنسا "متفقتان على أن ردود الفعل تلك، بالإضافة إلى استدعاء سفير (الاتحاد الأوروبي)، لا تزال ضرورية".

وأضافت ميركل أن الأدلة التي قدمتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول طبيعة الهجوم كانت "موثقة جدا".

وقال ماكرون إن الهجوم غير المسبوق على أمن وسيادة دولة عضو في الاتحاد الأوروبي "يتطلب رد فعل" ، مضيفا أنه سيتم الإعلان عن الإجراءات بطريقة "منسقة ومتناسبة".

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك "من المتوقع اتخاذ خطوات اضافية في وقت مبكر يوم الاثنين على المستوى الوطني".