ألمانيا تلمح إلى "تعويضات" بعد فضيحة فيسبوك

رام الله- "القدس" دوت كوم- طلبت وزيرة العدل الألمانية، كاتارينا بارلي، التحدث إلى المديرين التنفيذيين في "فيسبوك"، لمعرفة ما إذا كان مستخدمو الموقع في بلادها قد تأثروا بما وصفته "فضيحة" استغلال البيانات الشخصية للمستخدمين، ملمحة إلى احتمال تكبد الشركة تعويضات.

وهناك نحو 30 مليون مستخدم لـ"فيسبوك" في ألمانيا، ربما يكونوا تأثروا بفضيحة استغلال البيانات لصالح شركة الاستشارات السياسية "كامبريدج أناليتيكا"، التي استعان بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب عندما كان مرشحا في انتخابات عام 2016.

وقالت بارلي إنه يجب أن يكون بإمكان مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي التعبير عن رضاهم عن الوصول إلى بياناتهم، وليس مجرد تخييرهم بين إتاحة البيانات أو عدم الوصول إلى الخدمة.

وتابعت الوزيرة، الخميس: "نعلم أن الشركات تحترم القواعد عندما تكون العقوبات مؤلمة".

وأضافت: "تنص القواعد الأساسية الخاصة بحماية البيانات على غرامة قدرها 4 بالمئة من الإيرادات العالمية السنوية للشركة".

وطالبت بارلي بتنظيم حماية البيانات على مستوى أوروبا ككل، وليس من جانب الحكومات الوطنية كل على حدة.