حركة "أحرار الشام" تعلن الاتفاق على اجلاء مسلحيها من الغوطة

بيروت- "القدس" دوت كوم- أعلنت حركة "أحرار الشام" الاسلامية، احد فصائل الغوطة الشرقية، التوصل الأربعاء الى اتفاق مع ممثلين للحكومة السورية لإخراج مقاتليها من مدينة حرستا الى شمال سوريا، في أول اتفاق من نوعه منذ بدء التصعيد على المنطقة.

وقال المتحدث باسم الفصيل في الغوطة الشرقية منذر فارس لوكالة فرانس برس، ان الاتفاق "يقضي بخروج الثوار من المدينة بسلاحهم مع من يرغب من المدنيين إلى الشمال السوري بضمانات روسية".

وينص الاتفاق الذي يبدأ تنفيذه عند الساعة السابعة من صباح الخميس على "إعطاء ضمانات للأهالي الذين يرغبون بالبقاء في المدينة".

ويعد هذا أول اتفاق يقضي باجلاء مسلحي الفصائل من الغوطة الشرقية منذ بدء قوات النظام حملة عسكرية في المنطقة في 18 شباط/فبراير.

وتسيطر حركة "أحرار الشام" على الجزء الأكبر من مدينة حرستا التي تعد البوابة الشمالية لدمشق وتقع على بعد نحو خمسة كيلومترات منها. وتحتفظ قوات النظام بسيطرتها على جزء منها.

وتمكنت قوات النظام منذ بدء الهجوم الذي باتت تسيطر بموجبه على اكثر من ثمانين في المئة من مساحة الغوطة الشرقية، من عزل حرستا عن جيبي سيطرة "جيش الاسلام" في دوما و"فيلق الرحمن" جنوباً.

وقال وزير المصالحة السوري علي حيدر لوكالة فرانس برس ظهر الأربعاء أن "مركز المصالحة الروسي تولى اجراء الاتصالات مع مسلحي حركة أحرار الشام"، موضحاً أن "الحكومة السورية ليست منخرطة مباشرة بعملية التفاوض، لكنها جاهزة لتنفيذ" الاتفاق.

وغالباً ما يجري مركز المصالحة الروسي، ومقره قاعدة حميميم الجوية، مفاوضات مع فصائل معارضة ويرصد وقف الاعمال القتالية في سوريا.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء أنها فتحت "ممراً إنسانياً" من حرستا، حيث تمكن 15 مسلحا و 300 مدني من الخروج إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية الثلاثاء.

ويعد معبر حرستا الثالث الذي تحدده الحكومة السورية من أجل خروج المدنيين من الغوطة الشرقية، بعد معبري الوافدين قرب دوما وحمورية.

ودفعت العمليات العسكرية في الغوطة الشرقية أكثر من سبعين ألفاً منذ الخميس الى الخروج من البلدات التي تقدمت قوات النظام اليها.

وخلال سنوات الحرب، شهدت مناطق سورية عدة بينها مدن وبلدات قرب دمشق عمليات إجلاء لآلاف المسلحين المعارضين والمدنيين بموجب اتفاقات مع القوات الحكومية وإثر حملات عسكرية عنيفة.