الحوثيون يؤكدون والسعودية تنفي وجود مفاوضات سرية بين الطرفين

القاهرة- "القدس" دوت كوم- د ب أ- أفادت شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية، بأن هناك تضارباً في التصريحات بشأن وجود مفاوضات سرية بين السعودية والحوثيين في سلطنة عُمان.

وذكرت أنه بينما نفى مصدر مسؤول في التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، تقارير عن إجراء مفاوضات سرية مع الحوثيين لإنهاء الحرب في اليمن، قالت مصادر مسؤولة بالحوثيين، إن هناك محادثات تجري بين الحوثيين ومسؤولين سعوديين في سلطنة عُمان.

وقال المصدر المسؤول بالتحالف العربي للشبكة إن "المملكة العربية السعودية ليس لديها أي مفاوضات على الإطلاق مع ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران". وأضاف المصدر أن "التحالف يؤكد دعمه جهود الأمم المتحدة الساعية إلى التوصل لحل سياسي بين كل الأطراف اليمنية، بناء على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216".

من جهة أخرى، قال مصدر حوثي مسؤول في مكتب صالح الصماد، الرئيس الذي نصبّه الحوثيون وغير المعترف به دوليا، للشبكة إن "المحادثات بين المسؤولين السعوديين والحوثيين في عُمان بدأت الشهر الماضي ومستمرة".

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن "المحادثات تجري تحت إشراف سلطنة عُمان ومبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن".

وتابع المصدر الحوثي بالقول إن "ثلاثة مسؤوليين حوثيين يشاركون في المحادثات في عمان وهم محمد عبدالسلام، وعبدالملك العجري، وحمزة الحوثي"، موضحا أن "المحادثات بدأت الشهر الماضي وتكثفت في آذار حتى توقفت مؤخرا حول ثلاث قضايا مهمة".

ووفقا لمصدر حوثي آخر ووزير بحكومة الحوثيين غير المعترف بها دوليا، قضى محمد عبدالسلام في سلطنة عمان أكثر من شهر من أجل "المحادثات الأولية".

وقالت المصادر الحوثية إن عبدالسلام التقى عدة مسؤولين غربيين وخليجيين في محاولة للتوصل إلى خارطة طريق لمحادثات السلام.

وقال الوزير الحوثي، للشبكة، إن "الحرب في اليمن ليست في مصلحة أحد". وأضاف أن "محمد عبدالسلام سافر إلى السعودية عدة مرات خلال العامين الماضيين للمشاركة في محادثات السلام". وذكرت المصادر الحوثية أن الحكومة اليمنية، المعترف بها دوليا، "ليس لها ممثل بشكل رسمي في المحادثات".