ألمانيا تدرس إمكانية شن هجوم إلكتروني مضاد للتصدي لهجمات القراصنة

برلين - "القدس" دوت كوم - أعلن رئيس دار المستشارية الألمانية الجديد، هيلجه براون، أن الحكومة الألمانية تدرس إمكانية شن هجوم إلكتروني مضاد للتصدي للهجمات الإلكترونية.

وفي تصريحات لصحيفة (فرانكفورتر الجماينه تسايتونج) الألمانية الصادرة غدا الاثنين، قال براون، المنتمي إلى حزب المستشارة انغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي، إن شبكة بيانات الحكومة الاتحادية معرضة بشكل دائم للهجمات.

وأضاف براون:" حمايتنا هي مهمة قياسية نتصدى لها على أحسن وجه في العادة".

وتابع أنه يبقى دائما منافسة بين الدفاع والهجوم، واستطرد براون:" عندما يرى المرء أي ضرر يمكن أن ينشئ من البرامج الضارة، فيجب علينا أن نتصدى لذلك ونمنعه".

يذكر أنه كان قد تم الإعلان قبل نحو ثلاثة أسابيع عن وقوع هجوم إلكتروني استهدف شبكة بيانات الحكومة الاتحادية.

تجدر الإشارة إلى أن سلطات الأمن الألمانية لا يجوز لها بدء هجمات مضادة لأن ذلك يقع تحت طائلة القانون المعمول به، غير أن هناك نقاشات مثارة منذ فترة طويلة حول توفير الأسس القانونية والتنظيمية اللازمة لذلك.

ويحذر العديد من الخبراء من هجمات القرصنة المضادة، لأن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد ولن يحول دون وقوع هجمات على بنية تحتية حساسة مثل مصانع الكهرباء والمياه.