زعيم كوريا الشمالية "يدرس الوضع" بعد موافقة ترامب على لقائه ولقاءات استكشافية في ستوكهولم وهلسنكي

واشنطن, 18-3-2018 (أ ف ب) -اعلنت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كونغ-وا في مقابلة بثت اليوم الاحد في الولايات المتحدة ان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون "يدرس الوضع" بعدما وافق الرئيس الاميركي دونالد ترامب على اجراء لقاء تاريخي معه.

وقالت الوزيرة لشبكة (سي بي اس) الاميركية "نعتقد ان الزعيم الكوري الشمالي يدرس الوضع"، مضيفة "اننا نمنحه الوقت الذي قد يحتاج اليه للادلاء بموقف علني".

ولم يجر اي لقاء مباشر بين واشنطن وبيونغ يانغ، كما لم يتم تحديد مكان او موعد هذا الاجتماع الذي سيركز على مستقبل البرنامج النووي الكوري الشمالي بعد اشهر من التصعيد.

واختتمت أمس السبت في ستوكهولم مشاورات بين مسؤولين في كوريا الشمالية وآخرين في السويد التي تمثل المصالح الاميركية في بيونغ يانغ من دون اعلان تقدم ملموس على صعيد اللقاء بين كيم وترامب.

لكن الوزيرة الكورية الجنوبية اوضحت انه تمت إقامة "قناة اتصال"، وتابعت "انا واثقة اذن بأن هناك تبادلا للرسائل".

وقالت ايضا "اعتقد كذلك ان الزعيم الكوري الشمالي قد يحتاج الى وقت بالنظر الى سرعة موافقة ترامب على الدعوة الى اجراء مباحثات. اعتقد اننا فوجئنا جميعا بسرعة هذا القرار"، مشيدة برد الرئيس الاميركي.

وعلقت "انه قرار شجاع جدا من جانب الرئيس ترامب".

واكدت الوزيرة ان الزعيم الكوري الشمالي "اعطى كلمته" في شأن التزامه نزع السلاح النووي، وهو شرط اساسي لانعقاد هذه القمة غير المسبوقة.

واضافت ان "لكلماته وقعا كبيرا كونها المرة الاولى تصدر هذه الكلمات مباشرة من الزعيم الاعلى في كوريا الشمالية".

وسئلت عما اذا كانت كوريا الجنوبية تثق بكيم جونغ اون فاجابت "انها ليست مسألة ثقة. المطلوب التشاور والدعوة الى التحرك. وحين نلاحظ ذلك يمكننا ان نمضي قدما".

وبالتزامن مع ذلك، وصل دبلوماسي كوري شمالي اليوم الاحد الى فنلندا حسب الاعلام المحلي والاجنبي، حيث سيلتقي مسؤولين اميركيين وكوريين جنوبيين لاجراء محادثات غير رسمية حول الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

وتجري المشاورات املا في عقد القمة التاريخية بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون الذي لم يؤكد رسميا نيته المشاركة فيها.

وفي السويد وهو البلد الذي يمثل المصالح الاميركية في بيونغ يانغ، تباحث وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هو مطولا من الخميس الى السبت مع نظيرته مارغو والتسروم بدون صدور اي اعلان ملموس عن هذه الاتصالات. ويفترض ان يغادر ري ستوكهولم مساء اليوم الاحد الى بكين.

وتحادث ترامب هاتفيا نهاية الاسبوع مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-ان الذي نقلت حكومته الاسبوع الماضي اقتراح كيم جونغ اون عقد القمة.

ووصل دبلوماسي كوري شمالي آخر هو شو كانغ ايل مساعد مدير عام دائرة اميركا الشمالية في وزارة الخارجية الكورية الشمالية، اليوم الاحد الى فنلندا قادما من بكين.

وحطت طائرته بعيد الساعة 14:00 بالتوقيت المحلي (12:00 تغ) لكن شو تجنب الصحافيين.

ويتوقع ان يلتقي في هلسنكي السفيرة الاميركية السابقة في سيول كاثلين ستيفنز ودبلوماسيين كوريين جنوبيين متقاعدين كما ذكرت وكالة (يونهاب) الكورية الجنوبية.

وذكر الاعلام الفنلندي ان السفارة اليابانية في هلسنكي نفت اليوم الاحد انها ستستضيف هذه المباحثات.

وقال مدير دائرة اميركا وآسيا في وزارة الخارجية الفنلندية لوكالة (فرانس برس)، ان "اجتماعا روتينيا" يضم مسؤولين واساتذة جامعيين مقرر في هلسنكي "لدرس الوضع في شمال شرق آسيا".

وقال كيمو لاديفيرتا "هذا الاجتماع غير مرتبط بأي حال من الاحوال بزيارة وزير خارجية كوريا الشمالية للسويد"، مؤكدا ان شو سيلتقي لهذه المناسبة مسؤولين اميركيين غير اعضاء في الادارة الحالية.

وردا على سؤال لوكالة (فرانس برس) نفت منظمة (كرايسس ماناجمنت انيشاتيف) غير الحكومية التي مقرها هلسنكي واسسها الرئيس الفنلندي السابق ماتي اهتيساري حائز جائزة نوبل السلام لعام 2008 ان تكون طرفا في هذه المشاورات.