ترامب يهاجم التحقيق بشأن التدخل الروسي والديمقراطيون يحذرون : "إقالة مولر خط أحمر"

واشنطن - "القدس" دوت كوم - انتقد الرئيس الاميركي دونالد ترامب اليوم الاحد التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر حول تدخل روسي محتمل في الانتخابات الاميركية، معتبرا انه "غير عادل"، ومؤكدا ان فريق عمله يتألف من ديموقراطيين "متشددين".

واعلن ترامب في تغريدة على (تويتر): "هل هناك من يعتقد ان ذلك عادل؟ ومع ذلك، ليس هناك تواطؤ!".

ويندرج انتقاد ترامب ضمن تصعيد للمواجهة مع مولر على خلفية تحقيقه في احتمال حصول تواطؤ بين الحملة الانتخابية لترامب وجهات روسية سعت الى التأثير على مسار الانتخابات الرئاسية في 2016 لمصلحة المرشح الجمهوري.

وهاجم الرئيس الاميركي ايضا كلا من المساعد السابق لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي اندرو ماكيب، الذي اقيل الجمعة قبل يومين من موعد تقاعده، والمدير السابق للمكتب جيمس كومي، الذي اقاله ترامب العام الماضي على خلفية التحقيق في احتمال حصول تدخل روسي.

وكان ترامب تفادى حتى الآن مهاجمة مولر بشكل مباشر. ومولر مدير سابق لمكتب التحقيقات الفدرالي تولى التحقيق في التدخل الروسي بعد إقالة كومي في 9 ايار (مايو) 2017.

وتساءل ترامب "لمَ يضم فريق مولر 13 ديموقراطيا متشددا، بعض كبار مناصري هيلاري الفاسدة، ويخلو من اي جمهوري؟ ومؤخرا اضيف ديموقراطي آخر".

وكان الرئيس الاسبق الجمهوري جورج دبليو بوش عين مولر، الذي يحظى باحترام كبير في معسكري الحزبين الجمهوري والديموقراطي، مديرا لمكتب التحقيقات الفدرالي، واستمر في منصبه في عهد الرئيس الديموقراطي السابق باراك اوباما.

وحذر اعضاء في الكونغرس الاميركي مرارا من ان اي محاولة من قبل الرئيس لإقالة مولر من منصبه كمحقق خاص في القضية ستشكل خرقا للخطوط الحمر.

وكان ترامب اتهم في تغريدات سابقة كومي بالادلاء بإفادات كاذبة تحت القسم امام لجنة مجلس الشيوخ واصفا الملاحظات التي دونها كل من ماكيب وكومي خلال لقائهما معه بأنها "مذكرات كاذبة".

وقد تشكل تلك المذكرات مادة دسمة للتحقيق الذي يجريه مولر في حال أراد التحقيق في احتمال عرقلة الرئيس لمسار العدالة.

واضاف ترامب "امضيت القليل من الوقت مع اندرو ماكيب، لكنه لم يدون اي ملاحظات عندما التقيته. لا اعتقد انه كتب مذكرات الا من اجل اجندته الخاصة، على الارجح في وقت لاحق. الامر نفسه ينطبق على الكاذب جيمس كومي".

وبعد إقالته اعلن ماكيب انه ضحية "حرب" تشنها ادارة ترامب ضد مكتب التحقيقات الفدرالي والمحقق الخاص.

بدوره، اعرب كومي عن رفضه لما كتبه ترامب وقال في تغريدة "سيدي الرئيس، سوف يسمع الشعب الأميركي قصتي قريبا جدا، وبإمكانهم ان يحددوا بأنفسهم من هو المستقيم ومن ليس كذلك".

وفي السياق ذاته، اتهمت المعارضة الديمقراطية الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالسعي لتقويض التحقيق في العلاقات المزعومة لحملته الانتخابية مع روسيا عام 2016، بعد سيل من الرسائل التي تهاجم التحقيق.

وبعد أن دعا محامي ترامب، أمس السبت، وزارة العدل إلى وقف التحقيق الموسع الذي تم إسناده إلى المحامي الخاص روبرت مولر ، قال ترامب عبر (تويتر) إن هذا الجهد "ما كان يجب أن يبدأ".

وقال ترامب ،اليوم الأحد، إن التحقيق ذا تحيز حزبي وغير عادل، وهاجم قادة مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) الذين أقالهم ، مشيرًا إلى أن مذكراتهم الخاصة بالاجتماعات معه - التي توثق ما يمكن أن تكون محاولات غير مشروعة من جانبه لعرقلة العدالة - هي "مذكرات مزيفة".

وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك، تشاك شومر، زعيم فصيل الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، إن ما يقوم به ترامب هو "بالونات اختبار لعرقلة تحقيق مولر".

وحث شومر الجمهوريين المحافظين في الكونجرس على التأكد من استمرار التحقيق الخارجي لوزارة العدل في التدخل بالانتخابات الروسية.

وقال شومر: "على زملائنا الجمهوريين، وخاصة القيادة، التزام تجاه بلدنا بالوقوف الآن والتأكد من أن إقالة مولر هي خط أحمر لديمقراطيتنا لا يمكن تجاوزه".