الأمم المتحدة تناشد لجمع 951 مليون دولار لمساعدة لاجئي الروهينجا

جنيف- "القدس" دوت كوم- شينخوا- أطلقت وكالات الأمم المتحدة وشركاء لها من منظمات غير حكومية يوم الجمعة، خطة عمل لعام 2018، للاستجابة للأزمة الإنسانية للاجئي الروهينجا، وناشدت لتوفير 951 مليون دولار أمريكي لتلبية الاحتياجات الطارئة لنحو 900 ألف لاجئ روهينجي.

وخلال إعلان هذه المناشدة أمام وسائل الإعلام في مقر الأمم المتحدة في جنيف، قالت الوكالات الأممية إن مناشداتها هذه تشمل أيضا مساعدة 330 ألف بنغلاديشي معرض للحاجة في مناطق محلية تأوي اللاجئين من ميانمار.

وأطلقت مناشدة عام 2018، هذه من قبل المفوض الأعلى لشئون اللاجئين فيليبو غراندي والمدير العام للمنظمة الدولية للهجرة وليام سوينغ، ومنسق الإقامة الأممي في بنغلاديش ميا سيبو.

وقال غراندي: "نحن نتحدث عن احتياجات حرجة جدا في كل من المجتمعات البنغلاديشية التي فتحت أبوابها بكرم، ولاجئين لا بلد لهم كانوا حتى قبل هذه الأزمة يعانون كأكثر المهمشين المعرضين للخطر في العالم".

وأضاف أن "الحلول لهذه الأزمة تكمن في داخل ميانمار، ويجب أن تتهيأ الظروف ليعود هؤلاء اللاجئون لديارهم. ولكننا اليوم نناشد من أجل تلبية الاحتياجات العاجلة، وهي احتياجات كثيرة جدا".

وقال مسئولو الأمم المتحدة هؤلاء إن المناشدة تهدف إلى دعم حلول مستدامة بيئياً، وبناء الثقة والتحمل لدى الناس المتضررين بالأزمة، حتى نهاية هذا العام، وتتضمن تخطيط احتمالات طوارئ لـ80 ألف لاجئ روهينجي آخر خلال الأشهر المقبلة.

وقالت وكالات الأمم المتحدة إن هناك حاجة إلى أكثر من 16 مليون لتر من المياه الآمنة يوميا للاجئين الروهينجا، إضافة إلى نحو 12200 طن متري من الطعام شهرياً، وهناك ما لا يقل عن 180 ألف عائلة من اللاجئين تحتاج إلى وقود للطبخ.

وهناك حاجة أيضا إلى بناء وإدامة نحو 50 ألف مرحاض، ونحو 30 مرفقاً لإدارة الصرف الصحي.