لؤي فريج.. الابن بعمر سنوات السجن!

قلقيلية - "القدس" دوت كوم - مصطفى صبري - لا تجد أم بلال ما تواسي به نفسها، إلّا الدّعاء لابنها المريض لؤي فريج، بعد أن اعتقله جيش الاحتلال قبل أيام، لتضاف هذه المرّة إلى رصيد اعتقالات سابق بسنوات تجاوزت الـ14.

كيف لا أحزن؟، تقول أم بلال، وقد ضعف نظر ابنها (44 عامًا)، ولم يعد يرى إلّا من مسافة قصيرة، ولاحقته أمراض السكري والضغط وأوجاع "الديسك"، وظلّ الاحتلال يمنع سفره للعلاج.

قبل اعتقاله الأخير عرض عليه ضابط "الشاباك" السفر خارج البلاد، على أن لا يعود إليها قبل مرور خمس سنوات. رفض "لؤي" العرض، فقد سبق وجرّب معنى أن يكون مبعدًا، حين أبعده الاحتلال عام 2003 إلى قطاع غزة، ومكث هناك سنة ونصف.

الحاجّة التي انتزع مرض السرطان منها، ابنها بلال، تخشى أن يُباعد السجن بينها وبين ابنها لؤي، الذي حاول السفر بحثًا عن علاج لعينه، إلّا أنّ الاحتلال رفض خروجه بذريعة أمنيّة.

زوجة لؤي، تعمل مدرِّسة. لم تستطع الذهاب للدوام منذ اعتقال زوجها. تقول إنّ اعتقاله سبّب لها "نكسة نفسيّة" وعذابًا مضاعفًا، ولا تخفي خشيتها من أن تطول مدّة الاعتقال هذه المرّة، سيما وأنّ ضبّاط الشاباك استمرّوا في تهديد زوجها.

الابن البِكر للأسير لؤي، اسمه "عبد الرحمن"، صار عمره الآن 14 عامًا، وهي السنوات التي قضاها والده معتقلًا في سجون إسرائيل.