محادثات روسية تركية ايرانية في إستانا حول سوريا

استانا (كازاخستان)- "القدس" دوت كوم- بدأ وزراء خارجية روسيا وتركيا وايران محادثات حول سوريا في استانا الجمعة بعد شهر تقريبا على بدء هجوم للجيش السوري بدعم من طهران وموسكو على الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، بحسب ما افادت مصادر رسمية.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان انه "سيتم التباحث في الوضع على الارض"، وايضا في "النجاحات والاخفاقات في عملية خفض التصعيد".

وأكد متحدث باسم وزارة خارجية كازاخستان ان المحادثات بدأت كما كان مقررا عند الساعة 05,00 ت غ بين وزراء خارجية روسيا سيرغي لافروف وايران محمد جواد ظريف وتركيا مولود تشاوش اوغلو.

وصرح لافروف في مستهل المحادثات ان "ملايين السوريين يتطلعون الى استانا"، على امل التوصل الى حل للنزاع.

وترعى الدول الثلاث منذ كانون الثاني/يناير2017 محادثات في أستانا بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة، وتم التوصل في أيار/مايو إلى اتفاق لخفض التوتر يسري حالياً في أربع مناطق سورية.

وعقد اللقاء الاخير بين هذه الدول الثلاث يومي 21 و22 كانون الاول/ديسمبر 2017 في استانا من دون تحقيق تقدم ملموس نحو حل النزاع الذي أوقع اكثر من 340 الف قتيل منذ العام 2011.

ويتم لقاء الجمعة في غياب مراقبين او مشاركين عن سوريا ومن المتوقع ان يعد لقمة يشارك فيها رؤساء هذه الدول الثلاث في الرابع من نيسان/ابريل المقبل.

ولم يشارك مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا في محادثات الجمعة رغم دعوته وذلك لاصابته بوعكة صحية، بحسب ما أعلن مكتبه الخميس، مضيفا ان نائبه رمزي عز الدين رمزي سينوب عنه.