مقتل 7 من داعش وانتشال 16 جثة من تحت أنقاض الموصل القديمة

تكريت- "القدس" دوت كوم- د ب أ- أفاد مصدر في قيادة شرطة محافظة صلاح الدين العراقية، بأن عناصر من تنظيم داعش هاجموا فجر اليوم الخميس عددا من نقاط القوات الأمنية في قرية المسيحلي شمال تكريت، ودارت اشتباكات أسفرت عن مقتل سبعة من عناصر التنظيم.

وقال المصدر إن "أكثر من عشرة مسلحين من تنظيم داعش هاجموا فجر اليوم عددا من النقاط الأمنية في قرية المسيحلي جنوبي الشرقاط، ودارت اشتباكات عنيفة استُخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، تمكن خلالها عناصر داعش من السيطرة على نقطتين للقوات الأمنية التي انسحب عناصرها منها بسبب كثافة إطلاق النار من قبل عناصر داعش، الأمر الذي استدعى تدخل مروحية عراقية فقصفت المكان الذي يتحصن فيه المسلحون".

وأضاف المصدر أن "القصف أسفر عن مقتل سبعة من عناصر داعش فيما لاذ الباقون بالفرار نحو منطقة الخانوكة القريبة من نهر دجلة".

وأوضح أن "قوات الحشد العشائري التابعة للواء 56 تقوم الآن بمطاردتهم للقضاء عليهم".

ولا تزال بعض الخلايا النائمة المتواجدة في محيط الشرقاط تشن بين الحين والآخر هجمات ضد القوات الأمنية وتوقع بينها ضحايا، وذلك رغم إعلان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي القضاء عسكريا على تنظيم داعش في البلاد.

وفي سياق آخر، كشف مسؤول في دائرة الدفاع المدني بمدينة الموصل اليوم الخميس، عن انتشال 16 جثة جديدة من تحت الأنقاض في منطقة الخاتونية وسط الموصل القديمة.

وقال النقيب أيمن أمير إن "فرق الدفاع المدني تمكنت اليوم من انتشال 16 جثة جديدة، بينهم نساء وأطفال، خلال عملية رفع الأنقاض داخل منطقة الخاتونية وسط الموصل القديمة".

وأضاف أن "فرق الدفاع المدني تمكنت من انتشالها بالتعاون مع القوات الأمنية، وتم تسليمها للطب العدلي الشرعي للتعرف على أصحابها والاتصال بذويهم ومعارفهم من أهالي الموصل القديمة".

وتواصل فرق الدفاع المدني انتشال الجثث من تحت أنقاض أحياء الموصل القديمة. وكان الدفاع المدني أعلن الجمعة الماضية انتشال 36 جثة.

وسقط الآلاف من المدنيين خلال تحرير الموصل القديمة الواقعة في الساحل الأيمن من مدينة الموصل خلال معارك تحريرها من سيطرة داعش.

وأفادت إحصائية أخيرة بانتشال أكثر من أربعة آلاف جثة تعود لمدنيين سقطوا ضحايا خلال التحرير.