ما مرض ستيفن هوكينغ؟

رام الله- "القدس" دوت كوم - توفي عالم الفيزياء المشهور ستيفن هوكينغ في الساعات الأولى من صباح 14 مارس/آذار 2018 عن عمر يناهز 76 عاما، والذي عرف بأعماله المهمة في الثقوب السوداء والنسبية العامة والوقت التخيلي (imaginary time).

هوكينغ خلال حياته لم يصارع الفيزياء فقط، بل صارع أيضا مرض التصلب الجانبي الضموري (Amyotrophic lateral sclerosis )، المعروف أيضا باسم مرض لو جيريج. فما هو؟

وكان تشخيص هوكينغ بالمرض وهو بعمر 21 عاما أثناء دراسته في جامعة كامبريدج، وقال له الأطباء إنه لن يعيش لفترة طويلة، ولكنه فعل.

ومرض التصلب الضموري هو مرض تنكسي يؤثر في الخلايا العصبية المسؤولة عن الحركات الإرادية مما يؤدي إلى الشلل بشكل تدريجي، حيث تتوقف الأعصاب عن العمل وتفشل في تحفيز العضلات لتصبح ضعيفة ويقل حجمها.

وتدريجيا يفقد الأشخاص المصابون بالتصلب الضموري سيطرتهم على حركتهم ويكافحون من أجل تناول الطعام والتحدث والتنفس، في نهاية المطاف يؤدي المرض إلى الموت.

وعادة ما يكون لدى الأشخاص المصابين بمرض تصلب العضلات الضموري متوسط ​​عمر متوقع يتراوح بين ثلاث وخمس سنوات بعد ظهور الأعراض، وفقا للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وعادة ما يكون تشخيص معظم الحالات على عمر 55 و75 سنة. وفي الولايات المتحدة يوجد ما بين 20 و30 ألف مصاب بالمرض.

وسبب المرض غير واضح، وهو أكثر شيوعا بين الرجال مقارنة بالنساء.

ولا يوجد علاج للمرض حتى الآن، ولكن هناك علاجات للمساعدة في السيطرة على الأعراض، ومنع حدوث مضاعفات وتحسن نوعية حياة المريض.

وكان تشخيص هوكينغ عام 1963 على عمر 21 عاما، ويقول كيفن تالبوت من قسم الأمراض العصبية في جامعة أكسفورد --لنيوزويك- إنه من النادر جدا أن يحدث المرض في وقت مبكر جدا، حيث يحدث في أقل من 2% من الحالات.

وحارب هوكينغ المرض لأكثر من خمسة عقود، وقال تالبوت إن بقاءه الطويل كان "غير مألوف للغاية، لكنه ليس فريدا".

واكتسب المرض انتباها عالميا في عام 2014 مع حملة التوعية عبر الإنترنت التي أطلق عليها تحدي "دلو الثلج"، حيث كان الناس في جميع أنحاء العالم يسكبون دلاء من الثلج فوق رؤوسهم، قبل أن يتحدوا أصدقاءهم ليفعلوا بالشيء نفسه، ويتبرعوا بالمال من أجل الأبحاث حول المرض، ووفقا لرابطة التصلب الجانبي الضموري فقد جمع التحدي 115 مليون دولار.