الجيش السوري يجلي 25 شخصًا من الغوطة الشرقية

القاهرة -"القدس" دوت كوم- أجلى الجيش السوري المزيد من الأشخاص اليوم الأربعاء، لليوم الثاني على التوالي، من منطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة السورية في ضواحي العاصمة السورية دمشق، حسبما أفادت وسائل إعلام حكومية سورية والمرصد السوري.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، إنه تم إجلاء 25 مدنياً اليوم الاربعاء.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن عشرات المدنيين غادروا الغوطة الشرقية عبر "الممر الآمن" في مخيم الوافدين، حيث استقبلتهم الجهات المعنية وقدمت سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر العربي السوري الإسعافات الأولية للمرضى من الأطفال والشيوخ.

وأشارت "سانا" إلى أن سيارات نقل مخصصة للأهالي وسيارات الإسعاف للمرضى منهم، أقلتهم إلى مركز للإقامة المؤقتة كي يتم إيواؤهم ومتابعة علاج المرضى.

وشملت الدفعة الأولى من الأشخاص الذين تم إجلاؤهم أمس الثلاثاء ما يصل إلى 147 شخصًا، وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة.

وجرت عمليات الإخلاء اليوم الأربعاء وسط استمرار القصف العنيف على بلدة الحموريه ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية، مما أسفر عن مقتل 25 شخصًا وإصابة 200 بجروح خلال 36 ساعة.