عريقات: اجتماع البيت الأبيض بشأن غزة استهدف تدمير المشروع الوطني الفلسطيني

رام الله- "القدس" دوت كوم- هاجم أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اليوم الأربعاء اجتماع البيت الأبيض الذي عقد أمس الثلاثاء، لبحث الأزمة الإنسانية في غزة، معتبرا أنه استهدف "تدمير" المشروع الوطني الفلسطيني.

وقال عريقات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، إن اجتماع البيت الأبيض "استهدف الحديث عن دولة فلسطينية في غزة وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني".

وأضاف أن المؤتمر سعي إلى تمكين إسرائيل من التنصل عن مسئولياتها في قطاع غزة عبر نقل تلك المسئوليات إلى جهات أخرى وهو أمر في غاية الخطورة.

وكان استضاف البيت الأبيض أمس اجتماعا ضم 19 دولة بينها عدد من الدول العربية لبحث الأزمة الإنسانية في قطاع غزة وسط مقاطعة من السلطة الفلسطينية.

وشمل الحضور ممثلين من مصر والأردن والسعودية وقطر والبحرين وعمان والإمارات إلى جانب إسرائيل وعدة دول أوروبية، بحسب مصادر دبلوماسية.

وذكرت المصادر أن الاجتماع بحث مشروعات محتملة في مجالات الكهرباء والمياه والصرف الصحي والصحة، لكن المسؤولين رفضوا الكشف عن مقترحات معينة.

وتفرض إسرائيل حصارا مشددا على قطاع غزة منذ منتصف العام 2007 .

ودفع الحصار إلى معدلات قياسية من الفقر والبطالة في صفوف سكان قطاع غزة (زهاء مليوني نسمة) ونقص شديد في الخدمات الأساسية خاصة الكهرباء ومياه الشرب وضعف في البني التحتية.

وانتقد عريقات "التباكي" الأمريكي على سوء الأوضاع في غزة خلال الاجتماع في وقت أقدمت فيه الإدارة الأمريكية على تقليص مساعداتها للفلسطينيين ولوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وقال إن واشنطن "طلبت من جميع الدول التي شاركت في الاجتماع العمل على مساعدة إسرائيل بالإفراج عن جنودها المحتجزين باعتبار ذلك القضية الرئيسية إلى جانب التباكي على الكهرباء والمياه دون أي ذكر للقضية السياسية أو الاستيطان والاحتلال الإسرائيلي ومحاولات فرض الأمر الواقع ".

وأضاف إن الإدارة الأمريكية الحالية "هي التي قطعت المساعدات (عن الفلسطينيين) وتحاول تجفيف أي مساعدات تقدم لأونروا وتتجاهل أن وضع غزة ناتج عن ما تقوم به إسرائيل وحصارها برا وبحرا وجوا ضد القطاع".

وحذر عريقات من أنه كلما استمر الانقسام الفلسطيني الداخلي "كلما سنحت الفرصة لدخول لاعبين إقليمين كثيرين يبحثون عن مصالحهم بهدف تدمير المشروع الوطني الفلسطيني وفرصة إقامة دولة فلسطينية مستقلة بعاصمتها القدس الشرقية ".