الحمدالله: ما حصل معي اليوم سيزيدنا إصرارًا على تحقيق المصالحة

غزة - "القدس" دوت كوم - قال رئيس الوزراء رامي الحمدالله الثلاثاء، إن الانفجار الذي استهدف موكبه في وقت سابق من صباح اليوم على حاجز بيت حانون، "سيزيدنا إصرارًا على تحقيق المصالحة".

وأضاف الحمد الله في كلمة له خلال افتتاح محطة لتنقية المياه في قطاع غزة، الذي يزوره لساعات قليلة: "رغم ما حدث معي، إلا أنني سأعود إلى غزة مجددًا".

وقال الحمد الله "إنهم فجّروا فينا 3 سيارات لدى دخولنا غزة".

وقبل بدء حفل افتتاح المحطة بفترة وجيزة، تعرض موكب الحمد الله لتفجير استهدف إحدى مركبات الموكب، دون أن يصاب الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج الذي يرافقه، بأي أذى.

وقال الحمد الله في سياق آخر، إن السلطة "لن تقبل أي مشاريع تمر عبر المال السياسي".

وأضاف الحمد الله: "الأسبوع المقبل هناك اجتماع للمانحين في بروكسل لتمويل المشاريع اللازمة لإنقاذ غزة، أدعوا اصدقاء الشعب الفلسطيني للمساهمة في تنفيذ مشروع تحلية المياه".

وتابع حديثه: "آن الأوان لكي يوقف العالم المعاناة الانسانية المستمرة والمتفاقمة بغزة والتعامل مع إسرائيل على أساس أنها فوق القانون ودعم اقامة الدولة الفلسطينية".

وأضاف رئيس الوزراء: الأخطار السياسية التي تحدق بنا تحتم علينا التعامل مع الانقسام وانهائه والوصول للوحدة، المصالحة خيارنا الاستراتيجي. وناشد الحمد الله كافة القوى الوطنية والإسلامية "المشاركة في اجتماعات المجلس الوطني الذي سيعقد في الـ 20 من شهر نيسان المقبل".

وتابع حديثه: "هذه مرحلة مصيرية للشعب والتحديات كبيرة ، ان كنا متحدين لن يمر اي مشروع لتصفية قضيتنا، اناشد حماس والجهاد ان تشارك في هذه الاجتماعات وتفوت الفرصة على من يريد تصفية القضية".

وشكر الحمدالله "الاخوة في مصر على جهودهم المتواصلة تجاه المصالحة رغم ما حصل معنا صباح اليوم ان تتكلل هذه الجهود بالنجاح".