الكونجرس الأمريكي يدرس مطالب بنقل "قاعدة العديد" العسكرية من قطر

القاهرة- "القدس" دوت كوم- د ب أ- نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم الاثنين، عن مصادر تشريعية في الكونجرس الأمريكي، أن لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب تدرس فعلياً مطالب بنقل قاعدة "العديد" العسكرية الأمريكية من الدوحة إلى موقع آخر خارج قطر.

ومن المقرر أن ينتهي الاتفاق بين الدولتين بشأن استضافة القاعدة في عام 2023، بعد أن تم تجديده في ديسمبر من عام 2013 لمدة عشرة أعوام.

وكشفت المصادر عن وجود أربعة خيارات بديلة عن قاعدة العديد تدرسها لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، إذ من الممكن بعد المناقشة مع الجهات الأمريكية المعنية بالقاعدة العسكرية تغيير موقعها بعد 2023.

وأفادت المصادر بأن المواقع الأربعة البديلة عن الدوحة، وفقا للصحيفة، هي منطقة الظفرة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، ومنطقة الزرقاء في شرق الأردن، والبحرين، وأخيراً أربيل في كردستان العراق، مشيرة إلى أن كل تلك المواقع العسكرية الأربعة البديلة تم استخدامها في وقت مضى، مثل حرب الخليج، وحرب أفغانستان، وحرب العراق، وأخيراً قتال التنظيمات الإرهابية مثل داعش وغيرها في العراق وسورية.

وذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن هذه المطالب بنقل قاعدة العديد من الدوحة تأتي عقب إجراءات أمريكية اتخذتها تجاه قطر، تتمثل في متابعة نظامها المالي والمصرفي بسبب تخوف من دعم المنظمات الإرهابية والأفراد ذوي العلاقة بتلك المنظمات، إضافة إلى مراقبة شديدة لتصرفاتها الدبلوماسية وعلاقاتها الخارجية، ما دفع قطر إلى إبرام مذكرة تفاهم ثنائية مع الولايات المتحدة الأمريكية لوقف تمويل الإرهاب.