روسيا: المسلحون قد يسمحون لمدنيين بمغادرة الغوطة الشرقية مقابل خروجهم

القاهرة - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- أعلن الناطق باسم مركز المصالحة الروسي في سورية اللواء فلاديمير زولوتوخين "تقدم عملية المفاوضات مع المسلحين في الغوطة الشرقية".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عنه القول إن "المسلحين يبحثون إمكانية إخراج عشرات السكان مقابل إمكانية مغادرة المنطقة مع عائلاتهم مع ضمانات أمنية".

وكان المركز الروسي للمصالحة في سورية، التابع لوزارة الدفاع الروسية، أعلن أنه يجري مفاوضات مع قادة الجماعات المسلحة في الغوطة الشرقية لإخراج دفعة جديدة من المسلحين من هناك.

وأكد المركز أن "الممر الإنساني في قرية مخيم الوافدين ما زال مفتوحا وجاهزاً لاستقبال المدنيين الراغبين في الخروج من منطقة الغوطة الشرقية".

كان 13 مسلحا خرجوا أمس دون أسلحتهم من الغوطة إلى النقطة الآمنة في قرية "مخيم الوافدين" وتم نقلهم الى منطقة خفض التوتر في إدلب.

وحذر مركز المصالحة من أن "العرض الروسي بالسماح للمسلحين وعائلاتهم بالخروج الآمن من الغوطة الشرقية قد لا يتكرر".