رئيس وزراء ولاية ألمانية يتلقى تهديدات بالقتل بسبب تغريدة عن هجوم عفرين

إيرفورت (ألمانيا) - "القدس" دوت كوم - أعلن رئيس وزراء ولاية تيرنجن الألمانية بودو راميلوف (حزب اليسار) أنه تلقى تهديدات بالقتل بعد أن أعلن تأييده على موقع (تويتر) للأكراد في عفرين الواقعة شمال غربي سوريا.

وذكر راميلوف اليوم السبت لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ.)، أن التهديدات امتدت من تصريحات مثل "هناك نعوش ما تزال خالية" إلى التهديد بإطلاق النار على الرأس.

وبدأ سيل اللعنات على راميلوف والذي تعرض فيه للسباب الشنيع ليلة أمس عندما أجاب على تغريدة لكانسو أوزديمير رئيس جناح اليسار في برلمان ولاية هامبورج مؤيدة للأكراد بقوله "قوات حماية الشعب الكردي، وحدات حماية الشعب الكردي .."

وتعتبر قوات حماية الشعب الكردي ميليشيا تنتمي لائتلاف معارض لتنظيم (داعش) الإرهابي يعمل في شمال العراق.

وقال راميلوف إن صورا جنسية مركبة ظهرت لزوجته الليلة الماضية بعد نشره للتغريدة.

وتشير حسابات (تويتر) إلى أن من أرسلوا هذه الرسائل هم من داخل تركيا ومن ألمانيا أيضا.

وأبلغ راميلوف موقع (تويتر) لخدمات الرسائل القصيرة بذلك بوصفه عملا جنائيا.

وأوضح راميلوف أن الصور أزيلت على حد علمه من موقع (تويتر).

وكانت القوات التركية وقوات سورية معارضة للحكومة السورية ومتحالفة مع تركيا شنت في كانون ثاني (يناير) الماضي هجوما على منطقة عفرين شمال غربي سوريا.

وأعلنت القيادة التركية أن هدفها من الهجوم هو طرد قوات حماية الشعب الكردي من منطقة الحدود مع تركيا.

وترى أنقرة في هذه القوات ذراعا سورية لحزب العمال الكردستاني المحظور، ومن ثم تراها منظمة إرهابية.