"القوى الوطنية" تدعو للتصعيد على نقاط التماس

رام الله- "القدس" دوت كوم- دعت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، إلى توسيع المشاركة الشعبية في الأنشطة والفعاليات الميدانية المقاومة للاحتلال على كافة نقاط الاحتكاك والتماس، وخلق نقاط جديدة لإرباك الاحتلال ومستوطنيه.

كما دعت القوى، في بيان لها اليوم السبت، إلى اعتبار الجمعة يوما تصعيديا ميدانيا شاملا على نقاط الاحتكاك والتماس، حيث ستكون المسيرة بعد صلاة الجمعة على حاجز "بيت ايل" الاحتلالي.

وأعربت عن استنكارها لاقتحام جامعة بيرزيت من قبل قوات الاحتلال واعتقال رئيس مجلس طلبتها، داعية لمحاسبة دولة الاحتلال على هذا الفعل من خلال الاتحاد الدولي للصحفيين، والمؤسسات القانونية والحقوقية.

وطالبت" القوى" بتوفير حماية دولية فورية لشعبنا تحت الاحتلال أمام إرهاب دولة الاحتلال وما يمثله غلاة التطرف من المستوطنين من خطر على أبناء شعبنا الآمنين، ودعوة الأمم المتحدة لتنفيذ الالتزامات الدولية بهذا الخصوص حتى إنهاء الاحتلال عن أرضنا.