محافظ البنك المركزي التونسي:مؤشرات الإقتصاد الوطني "مخيفة جدا "

تونس - "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- وصف محافظ البنك المركزي التونسي، مروان العباسي، المؤشرات الإقتصادية لبلاده بأنها " مخيفة جدا"، وحذر خلال مؤتمر صحفي عقده (الخميس) من أن اخطر ما يواجه البلاد هو تفاقم التضخم.

وقال في أول مؤتمر صحفي يعقده منذ توليه منصبه في منتصف شهر فبراير الماضي خلفا للشاذلي العياري، إن البنك المركزي التونسي "غير قادر على الدفاع عن الدينار في ظل تراجع احتياطي البلاد من النقد الأجنبي.

وقبل يومين، أعلن البنك المركزي التونسي، أن إحتياطي تونس من النقد الأجنبي واصل تراجعه، حيث بلغ (الإثنين) الماضي 11.254 مليار دينار(4.66 مليار دولار).

وأوضح في بيان له، أن هذا الحجم من النقد الأجنبي يغطي واردات البلاد لمدة 78 يوما فقط، مقابل 84 يوما خلال الشهر الماضي.

واعتبر محافظ البنك المركزي التونسي، أن هذا التراجع "يعكس دقة الوضع الاقتصادي والمالي للبلاد"، لافتا إلى أنه ترافق مع "مؤشرات اقتصادية مخيفة تظهر عمق المتاعب الاقتصادية التي تعانيها البلاد".

وأضاف قائلا" لا يوجد أخطر من التضخم...و مستوى التضخم المرتفع قد يضر بالاستثمار... وقرارنا مؤلم لكن ضروري"، وذلك في إشارة إلى القرار المتعلق بالترفيع في نسبة الفائدة الرئيسية للبنك المركزي بـ75 نقطة، لتصبح 5.75%.

وبرر إتخاذ هذا القرار بالقول إن هناك "مخاوف من خروج التضخم عن السيطرة"، علما وأن البنك المركزي كان قد أشار في بيان وزعه (الإثنين) الماضي، إلى أن التضخم في تونس شهد تسارعا في بداية هذا العام ، حيث بلغ في شهر فبراير الماضي 7.1 % ،مقابل 4.6% خلال نفس الشهر من العام 2017.