تدهور حالة الاسير محمد صلاح ونقله للمستشفى

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- وجهت والدة الاسير محمد عمر صلاح من سكان بلدة الخضر نداء مناشدة للصليب الاحمر ولهيئة شؤون الاسرى والمحررين ولـ "اطباء بلا حدود" وللمؤسسات الحقوقية، دعتهم من خلاله للعمل من اجل معرفة مصير نجلها المحكوم بالسجن عامين ونصف العام، موضحة انها تلقت اتصالا من رفاق له في سجن النقب ابلغوها بانه تم نقله الى المستشفى لاجراء عملية وليس بمقدورها ان تزوره في اليوم التالي، دون ان يفصح لها المتصل باي معلومات اخرى تتعلق بالمستشفى الذي نقل اليه او اسباب اجرائه للعملية باستثناء انه قد شعر بتدهور في حالته الصحية وبتقيؤ مستمر.

وقال الناشط ضد الاحتلال والاستيطان في البلدة، ان عائلة الاسير صلاح لم تعرف شيئا عن مصير ابنها رغم مرور ثلاثة ايام على نقله للمستشفى، الامر الذي زاد من قلقها على مصير ابنها.