الاتحاد الاوروبي يهدد ترامب بفرض رسوم جمركية على سلع اميركية

بروكسل- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -حذر الاتحاد الاوروبي الاربعاء من خطر نشوب "حرب تجارية" مع الولايات المتحدة، وهدد بفرض رسوم جمركية قاسية على بعض السلع الاميركية، في حال مضى الرئيس الاميركي دونالد ترامب قدما بمساعيه لفرض رسوم جمركية على واردات الصلب والالمنيوم.

وكان رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك شدد الاربعاء على ان الحروب التجارية "سيئة ومن السهل خسارتها"، وذلك ردا على قول ترامب ان هذه الحروب "جيدة ومن السهل الانتصار فيها".

واضاف توسك في مؤتمر صحافي عقده في لوكسمبورغ "الحقيقة هي العكس تماما (...) لهذا السبب اعتقد بقوة ان الوقت حان لكي يتحرك المسؤولون السياسيون على جانبي الاطلسي بشكل مسؤول".

واوضح توسك انه يتوقع حصول "نقاش رائع" خلال القمة المقبلة للاتحاد الاوروبي في بروكسل في الثاني والعشرين والثالث والعشرين من اذار/مارس.

من جهتها اعلنت المفوضة الاوروبية لشؤون التجارة سيسيليا مالمستروم من بروكسل "ليس هناك رابحون في حرب تجارية". وجاءت كلمتها في اطار تقديم الاستراتيجية الاوروبية للرد على القرار الاميركي بفرض رسوم جمركية تصل الى 25% على الصلب و10% على الالمنيوم.

واعتبرت مالمستروم ان القرار الاميركي "سيضر بالعلاقات بين ضفتي الاطلسي" مشددة على انها تريد تجنب اي "تصعيد" وانها لا تزال تأمل باعفاء الاتحاد الاوروبي من القرار الاميركي بزيادة الرسوم.

ومن دون ان تعلن اجراءات ملموسة مفصلة، كشفت مالمستروم الاجراءات التي اعدتها بروكسل في حال اصر الاميركيون على قرارهم، واعلنت لائحة من السلع الاميركية التي يمكن ان تفرض رسوم عليها لتعوض ما ستسخره الصناعة الاوروبية من القرار الاميركي.

واعلنت المسؤولة الاوروبية ان اللائحة لا تزال قيد الدرس الا انها تضم "منتجات الصلب وبعض انواع مشروب البوربون (ويسكي اميركي) وزبدة الفستق وعصير البرتقال".

ويسعى الاتحاد الاوروبي الى اللعب على التداعيات السياسية لاجراءات الرد الاقتصادية، عبر استهداف سلع تصنع في ولايات اميركية مؤيدة لترامب.

وتتناسب اجراءات الرد الاوروبية مع قواعد منظمة التجارة العالمية وتعوض خسارة الاتحاد الاوروبي من الاجراءات الاميركية والمقدرة بنحو 2،8 مليار يورو.

ولا تتضمن اللائحة الاوروبية شركات معينة وتكتفي مثلا بايراد "سراويل قطنية للرجال ...".

وكان ترامب استبق الامر الثلاثاء، وقال ردا على سؤال حول اجراءات الرد الاوروبية المحتملة "بامكانهم ان يفعلوا ما يريدون، الا انهم في حال اقدموا على ذلك سنضع رسوما باهظة على سياراتهم تصل الى 25% وصدقوني لن يتمكنوا من المضي في ذلك فترة طويلة".

كما اتهم ترامب الاتحاد الاوروبي بانه "لم يكن يتعاطى بشكل جيد" مع الولايات المتحدة في المجال التجاري.

الا ان هذه السياسة الحمائية الشرسة دفعت مستشاره الاقتصادي الرئيسي غاري كون الى الاستقالة من البيت الابيض.

كما اعلن وزير التجارة الاميركي ويلبور روس الاربعاء ان الولايات المتحدة لا تسعى الى حرب تجارية، وان قرار فرض رسوم على واردات الصلب والالمينيوم "قد تم درسه بعناية".

وقال روس في مقابلة مع شبكة "سي ان بي سي"، "لا نريد حربا تجارية".

والى جانب الاجراءات الانتقامية يمكن للاتحاد الاوروبي ان يتخذ خلال اسابيع ايضا اجراءات تسمى "انقاذية" لحماية صناعته.

ويقضي ذلك بخفض الواردات الاوروبية من الفولاذ والالمنيوم لحماية القطاعين من الصناعة الاجنبية بحسب ما تسمح به قواعد منظمة التجارة العالمية.

واخيرا يمكن للمفوضية الاوروبية التقدم، اذا احتاج الامر ومع الدول المعنية الاخرى -- بما فيها الصين -- بشكوى مشتركة الى منظمة التجارة العالمية وهو اجراء يستغرق سنتين بشكل عام.

ويصدر الاوروبيون سنويا بما قيمته خمسة مليارات يورو من الصلب، ومليار يورو من الالمنيوم الى الولايات المتحدة.