الاعتماد على حصيلة الذهاب

ليفربول"القدس"دوت كوم - تأهل فريق ليفربول الإنجليزي إلى دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعد تعادله سلبيا مع بورتو البرتغالي الثلاثاء في إياب دور الستة عشر للبطولة.

وانتهت مباراة الذهاب بفوز ليفربول 5 /صفر ليتفوق الفريق الإنجليزي بخمسة أهداف دون رد في مجموع لقاءي الذهاب والإياب.

وجاءت المباراة متوسطة المستوى وشهدت عددا قليلا من الفرص على المرميين،بعكس مباراة الذهاب التي تسيدها ليفربول تماما وسجل خلالها خمسة أهداف وكان بمقدوره تسجيل المزيد.

ويسعى ليفربول للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخه والمرة الأولى منذ نسخة 2004 .

ويحتل ليفربول المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي فيما يتصدر بورتو الدوري البرتغالي.

وبدأت المباراة بمحاولات جس نبض من الفريقين، لكن دون أدنى خطورة على المرميين.

وجاءت أولى ملامح الخطورة بعد مرور 13 دقيقة ،بعدما اخترق البرازيلي روبرتو فيرمينو دفاعات بورتو ومرر الكرة إلى جوردان هيندرسون الذي مرر بدوره إلى السنغالي ساديو ماني داخل منطقة الجزاء، ولكن الكرة لمست قدم أحد المدافعين وذهبت في أحضان الحارس إيكر كاسياس.

وشن ليفربول هجمة مرتدة سريعة وصلت إلى جو جوميز، الذي أرسل عرضية متقنة إلى ساديو ماني الذي سدد من الوضع طائراً لكن الكرة مرت بجوار القائم.

وكاد ليفربول أن يتقدم بهدف في الدقيقة 31 عن طريق ساديو ماني، الذي سدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء، ولكن القائم الأيمن لمرمى بورتو وقف له بالمرصاد.

وضاعت فرصة أخرى محققة لليفربول إثر ضربة حرة قابلها ديان لوفرين برأسه من داخل منطقة الست ياردات، ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك.

ومرت أخر ربع ساعة دون أي خطورة على المرميين لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وبدأ الشوط الثاني بهجمة سريعة لليفربول انتهت عند جيمس ميلنر داخل منطقة الجزاء، ليقابل الكرة بتسديدة من لمسة واحدة لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.

وكان عبدالمجيد واريس قريبا جدا من افتتاح التسجيل لبورتو عبر قذيفة صاروخية بعيدة المدى، ولكن لويس كاريوس حارس ليفربول أبعد الكرة بأطراف أصابعه لضربة ركنية.

واهدر فيرمينو فرصة خطيرة لتسجيل هدف السبق لليفربول في الدقيقة 58،بعدما انفرد بمرمى الفريق الضيف لكن سدد في أقدام المدافعين.

وضاعت فرصة جديدة لليفربول ولكن هذه المرة عن طريق داني إينجس، بعدما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء ليقابلها بضربة رأس قوية ولكن الحارس إيكر كاسياس أمسك الكرة بثبات.

وكاد ميلنر أن يفك لوغريتمات المباراة أخيرا ويحرز هدف التقدم لليفربول قبل ربع ساعة من النهاية، بعدما تلقى عرضية رائعة من البديل المصري محمد صلاح ليسدد الكرة برأسه من داخل منطقة الجزاء ولكن كاسياس وقف له بالمرصاد.

وضاعت فرصة خطيرة لبورتو قبل عشر دقائق من النهاية، بعدما سدد خيسوس كورونا كرة قوية زاحفة من داخل منطقة الجزاء لكنها مرت مباشرة بجوار القائم.

وأنقذ كاسياس مرمى بورتو من هدف مؤكد وتصدى ببراعة يحسد عليها لضربة رأس قوية من داني إينجس قبل دقيقتين من النهاية.