الاحتلال يهدم منشأة تجارية في سلوان

القدس- "القدس" دوت كوم- هدمت آليات تابعة للاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، عدة منشآت فلسطينية في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى بمدينة القدس.

وقال مركز "معلومات وادي الحلوة"، إن آليات بلدية الاحتلال وعناصر من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة اقتحموا حي بئر أيوب ببلدة سلوان، وبعد الانتشار فيه داهموا منشأة تجارية تعود للمواطن محمد عودة وشرعوا بمصادرة محتوياتها وهدمها.

وأوضح عودة ان طواقم البلدية اقتحموا المغسلة دون سابق انذار وقاموا بهدمها للمرة الثانية كما صادروا محتوياتها عبر شاحنة، لافتا أنها قائمة منذ عامين ومبنية من الطوب وفقا لما نقله مركز "معلومات وادي حلوة"

ولفت عودة الى أن البلدية هدمت المغسلة قبل عام وعادت وهدمتها مجددا.

كما هدمت جرافات الاحتلال سورا محيط بأرض عائلة عودة في الحي.

وتستهدف بلدية الاحتلال الاسرائيلية في القدس، الأحياء العربية في المدينة بالهدم وتوزيع إخطارات هدم، تحت حجة عدم الترخيص أو عدم دفع الضرائب، وتجبر المواطنين في بعض الأحيان على هدم منازلهم، أو دفع تكاليف عملية الهدم للمنازل والمنشآت الخاصة بهم.

وكان مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية "بتسيلم" ذكر أن عام 2016 شهد عددا قياسيا من منازل الفلسطينيين التي هدمتها إسرائيل في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وأضاف المركز، في تقرير أصدره العام الماضي، أن السلطات الإسرائيلية هدمت 88 منزلا سكنيا و48 مبنى شرقي القدس.