كيف تحمل الأغراض الثقيلة؟

رام الله - "القدس" دوت كوم - يعدّ رفع وحمل الأغراض الثقيلة جزءا من ‫روتين الحياة اليومية. وباتباع بعض القواعد والإرشادات البسيطة عند ‫القيام بذلك يمكن الحفاظ على صحة الظهر وتجنب الإصابة بأمراض خطيرة تصل ‫إلى حد تشوه العمود الفقري.

‫وحذر عالم الرياضة أولريش كونت من خطورة رفع وحَمل الأغراض الثقيلة بشكل ‫خاطئ على صحة الظهر، إذ يرتفع خطر الإصابة بانزلاق غضروفي، وكذلك خطر ‫التآكل المبكر للمفاصل.

وعلى المدى الطويل يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث ‫تشوهات بالعمود الفقري، مما يتسبب في محدودية الحركة ويؤثر سلبا على جودة ‫الحياة.

‫وضع قائم للظهر

من جانبها، قالت اختصاصية الطب المهني يوليانه شتاينمان إن أهم قاعدة ‫عند رفع أغراض ثقيلة، كدلو ماء مثلا، هي أن يتخذ الظهر وضعا قائما ‫ومنتصبا، وذلك لتخفيف العبء الواقع على العمود الفقري.

‫وبدوره، أضاف اختصاصي العلاج الطبيعي ميشائيل برايبش أن الأغراض الثقيلة ‫ينبغي دائما رفعها بالتحميل على عضلات الساق وليس على عضلات الظهر، لذا ‫ينبغي أن تكون عضلات البطن والحوض مشدودة، مع مراعاة التنفس بشكل مقصود ‫أثناء الرفع.

‫توزيع الحمولة

‫وأشارت الطبيبة الألمانية إلى أن توزيع الحمولة يخفف أيضا العبء الواقع ‫على العمود الفقري، فعلى سبيل المثال يمكن أن يتعاون شخصان لحمل صندوق ‫مشروبات. وفي حال عدم توفر شخص ثان، فيمكن حينئذ حمل الصناديق ‫البلاستيكية والعبوات الكرتونية الكبيرة بواسطة عربات الدفع.

وعملا بهذا المبدأ ينبغي أيضا حمل حقيبة التسوق الثقيلة باليد اليمنى ‫تارة، وباليد اليسرى تارة أخرى، مع ترك الحقيبة على الأرض من وقت لآخر ‫لأخذ قسط من الراحة. وعند حمل طفل يبلغ وزنه 10 كغم، ينبغي حمله على ‫الجانب الأيمن تارة، وعلى الجانب الأيسر تارة أخرى.

‫تمارين إطالة‫

‫وبعد رفع وحمل الأغراض الثقيلة، أكد كونت على أهمية إراحة العضلات ‫المجهدة من خلال ممارسة تمارين الإطالة، بتحريك عضلات الكتف في حركات ‫دائرية ونفض اليدين والساقين مثلا.

وبشكل عام يمكن دعم صحة الظهر من خلال المواظبة على ممارسة الرياضة، ‫خاصة رياضات قوة التحمل، مثل الركض والسباحة وركوب الدراجات الهوائية.