"الشعبية" و"لجان المقاومة" تحذران من استمرار الأوضاع الصعبة في غزة

غزة - "القدس" دوت كوم - حذرت كل من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ولجان المقاومة، اليوم الثلاثاء، من استمرار الأوضاع الحياتية الصعبة في قطاع غزة مع استمرار فرض مزيد من الإجراءات العقابية وتواصل الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ أكثر من 11 عاما.

وطالبت الجبهة في بيان لها، البنوك الفلسطينية بغزة إلى وقف سياسة خصم الأقساط الشهرية من رواتب الموظفين بسبب تدنيها بعد تقليص رواتبهم وفي ظل الظروف المعيشية الصعبة.

وقالت الجبهة بأن هذه الإجراءات وضعت الموظف الفلسطيني بين سندان الأوضاع المتفاقمة في القطاع ومطرقة إجراءات وسياسات البنوك، داعيةً البنوك إلى التخفيف من معاناة الموظف عبر إقرار سياسة تنسجم مع مراعاة حقوق الموظفين والعمل على تنفيذ مشاريع خدماتية تنموية بغزة.

وأضافت "السياسة المتبعة تسببت في معاناة أكثر للموظف، وأثرت سلبا على الوضع الاقتصادي في القطاع، وساهمت في ضعف القوة الشرائية ووصولها إلى مستويات خطيرة ضربت مناحي الحياة".

من جهتها، قالت لجان المقاومة في فلسطين بأن اشتداد الحصار الظالم والتضييق على قطاع غزة وافتعال الأزمات الإنسانية يأتي في إطار مخططات تمرير صفقة القرن الأمريكية التي تستهدف طمس وإنهاء القضية الوطنية.

وأكدت أنها لن تقبل أبدا باستمرار الحصار الذي يهدد بانهيار مقومات ودعائم الحياة المدنية في قطاع غزة، مشيرةً إلى أن كل الخيارات أصبحت مفتوحة للدفاع عن الشعب الفلسطيني وحقه في الحياة الحرة الكريمة.

وأضافت اللجان: "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذه الجرائم التي ترتكب ضد شعبنا الفلسطيني وتستهدف مقاومته وصموده الأسطوري في مواجهة الاحتلال الصهيوني".

وتابعت "لا خطوط حمراء في الدفاع عن قضيتنا الفلسطينية في مواجهة صفقة القرن الأمريكية وسنعمل بكل ما أوتينا من قوة من أجل إسقاط المؤامرة وإفشال أهدافها الخبيثة".