معهد بحثي أمريكي: كوريا الشمالية تستأنف إنتاج البلوتونيوم

واشنطن- "القدس" دوت كوم- د ب أ- كشف خبراء في "المعهد الأمريكي للأبحاث بشأن كوريا" في واشنطن عن وجود صوراً ملتقطة بالأقمار الاصطناعية تشير إلى استئناف كوريا الشمالية إنتاج البلوتونيوم من أجل برنامجها للأسلحة النووية، وذلك في مركز بحوث "يونجبيون".

وكتب الخبراء في مدونة نشرت على موقع "38 نورث" الإلكتروني التابع للمعهد أن صوراً مؤرخة في 25 و17 فبراير تظهر أعمدة ضبابية من البخار عند المفاعل الكوري الشمالي الذي تقتصر قدرته على 5 ميجاواط فقط، وهو "مؤشر مفيد بشكل عام لعمليات المفاعل".

وفي حين أن قدرة طاقة المفاعل ضئيلة، إلا أنه يستخدم في صنع البلوتونيوم لبرنامج الأسلحة النووية في الدولة المنعزلة.

وأقيم مخيم عسكري بالقرب من مكان المفاعل بعد 17 فبراير، وتم رصد زيادة في نشر الأفراد حول المجمع خلال الشهور الماضية.

وجاء في المدونة أنه في العمليات العادية، ينتظر تصريف مياه التبريد بالقرب من مصب النهر، إلا أن ذلك لم يلاحظ في أحدث نشاط للمفاعل.

وأضاف المنشور أن ذلك قد يرجع إلى ان الكوريين الشماليين قاموا بتمديد أنبوب التفريغ إلى نهر قريب. كما ذكر أنه من المرجح أن يكون قد تم تمديد خط أنابيب مياه التبريد بالمفاعل إلى النهر. ومن شأن كلا التعديلين أن يزيد صعوبة عمليات الرصد في المستقبل.

وفي انتهاك للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة، أطلقت كوريا الشمالية العام الماضي سلسلة من تجارب الصواريخ الباليستية، وأجرت تجربة نووية في سبتمبر الماضي.

وقالت إن لديها صاروخاً عابرًا للقارات يمكن تزويده برأس نووية ووصوله إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة.